اعتقال قياديي في الحشد الشعبي يثير التوتر والجدل

المستقلة/- اثار اعتقال قوة خاصة لقيادي في الحشد الشعبي الكثير من الجدل والنقاش على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأعلنت خلية الاعلام الأمني بأنه بناء على مذكرة قبض وتحري قضائية صادرة بتاريخ 21/5/2021 وفق المادة 4 من قانون مكافحة الارهاب  نفذت قوة امنية فجر اليوم 26/5/2021 عملية القاء القبض على المتهم قاسم محمود كريم مصلح وجاري التحقيق معه من قبل لجنة تحقيقية مشتركة في التهم الجنائية المنسوبة اليه وفق السياقات القانونية.

وأشار بيان الخلية الى ان العملية لا تستهدف اي جهة عسكرية او امنية كما يشاع من المروجين للفتنة وان جميع الاجهزة العسكرية والامنية هي تحت امرة القائد العام للقوات المسلحة.

يذكر ان المعتقل قاسم مصلح يشغل منصب قائد عمليات الانبار في الحشد الشعبي.

وأشارت مصادر إعلامية الى ان المصلح متهم باغتيال الناشط المدني ( إيهاب الوزني) في محافظة كربلاء، بينما ذكرت مصادر أخرى ان عملية الاعتقال جاءت بعد رفض المصلح دخول قوة أمريكية قادمة من سوريا الى الأراضي العراقية.

وتخوفت المصادر من ان تؤدي عملية الاعتقال الى توتر بين فصائل الحشد الشعبي والحكومة، حيث سبق لفصائل الحشد ان اقتحمت المنطقة الخضراء عند اعتقال عدد من مقاتليها في وقت سابق.

ولم يتضح حنى الان وبشكل رسمي التهم الموجهة الى قاسم المصلح، سوى ما ورد في بيان الاعلام الأمني الذي أشار ان عملية الاعتقال تمت وفق المادة 4 إرهاب.

التعليقات مغلقة.