اسرائيل تتوعد قادة حماس بالإغتيال لو كلفها الدخول بحرب جديدة

المستقلة /- قال وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس: “لا حصانة لقادة حركة حماس، فما في ذلك الضيف والسنوار”، فانا لم أبرم اتفاق حماية مع أي منهم، وليس لدي أي التزام بعدم تعرضهم للأذى”.

وأضاف غانتس خلال تصريحاته لإذاعة جيش الاحتلال، مساء الأحد: غانتس لإذاعة الجيش: “لحين عودة الأسرى والمفقودين “الإسرائيليين”، سنسمح بمرور المستلزمات الإنسانية الأساسية فقط لغزة، إجراءات أكثر محدودية مما كانت عليه عشية المعركة الأخيرة، ولن نسمح بتوسيع مساحة الصيد”.

وتابع بقوله: “لن ندع حماس تحدد جدول الأعمال، الاتجاه حاليا هو تحويل أموال إعادة تأهيل قطاع غـزة من خلال السلطة الفلسطينية، كما يجري تطوير آلية جديدة تسمح بالإشراف على الأموال التي ستحوّل”.\

وأعلن مسؤول أمني إسرائيلي، مساء الأحد، أن بلاده ستستغل أي فرصة لاغتيال القائد العام لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس .

وقال لو كان ثمن الوصول لمحمد الضيف الدخول في حرب ثانية فلا مشكلة لدينا .

وكان وزير الحرب إسرائيل بيني غانتس أبدى قناعته بأن محاولات اغتيال القائد العام لكتائب القسام ستتوج بنجاح في نهاية المطاف .

يشار إلى أن قرار وقف إطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، دخل حيز التنفيذ، فجر الجمعة، وذلك بجهود من جمهورية مصر العربية.

واستمرت معركة (سيف القدس)، 11 يوماً، تخللها قصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي، العديد من الأهداف، ابرزها المواطنين المدنيين ومنازلهم، والابراج التي تضم المكاتب الصحفية والشركات الإعلامية، كذلك المقرات الأمنية.

وأسفر قصف الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، عن استشهاد 248 مواطناً فلسطينياً، بالإضافة الى إصابة 1900 آخرين، وكذلك تدمير 1800 وحدة سكنية بشكل كلي.

في المقابل قصفت المقاومة الفلسطينية، بعشرات الرشقات الصاروخية، مستوطنات غلاف غزة والقدس وبئر السبع وتل أبيب وأسدود وسديروت وعسقلان، أسفرت عن عشرات الإصابات بين المستوطنين، وأضرار مادية بمنازلهم.

التعليقات مغلقة.