“ادعم مسلسل الطاووس” هاشتاغ يتصدر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر

المستقلة/- منى شعلان/ تصدر هاشتاغ بعنوان “ادعم مسلسل الطاووس”، مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، بعد صدور قرار من “المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام” بإجراء تحقيق عاجل مع صنّاع المسلسل، بعد عرض الحلقة السابعة منه، الأحد 18 نيسان/أبريل 2021.

ودعم عدد من الفنانين استمرار عرض مسلسل الطاووس، من بينهم الفنانة المصرية منى زكي ، حيث نشرت الهاشتاغ عبر حسابها على موقع الصور والفيديوهات إنستغرام.

كما كتبت الناقدة المصرية ماجدة خيرالله عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك قائلة:” طيب شوفوا حاجه تانيه، غير الكود الأخلاقي لوقف المسلسل او محاربته! تابعت كل الحلقات التي عرضت من مسلسل الطاووس، ولم اجد فيه كلمة أو مشهد يخدش الحياء.

وأضافت:”عمل تلعب بطولته السيدة سميحة أيوب، وجمال سليمان والموهوبه جدا سهر الصايغ، وأحمد فؤاد سليم، ومجموعة من الممثلين الشباب، ولايجد من يدافع عنه من ادعياء مناصرة الابداع ، ولا النقابات الفنية! وفين الأشاوس بتوع طب نتفرج الاول وبعدين نحكم؟ اين أصواتهم المجلجلة عن حرية الخيال وحق المبدع في العبث في التاريخ!.

وتابعت:”طيب نحن امام مسلسل إجتماعي عن فتاة غلبانه تتعرض لاغتصاب جماعي، من مجموعة من شباب ينتمون لعائلات ذات سلطة ونفوذ، ولا تجد من يساندها لاستعادة حقها ، وادانة المتهمين! حادث متكرر في أزمنة مختلفة لكن اللي علي دماغهم بطحه طالبوا بوقف المسلسل لأنه يمس قضية مشابهه متهم فيها بعض أبناء العائلات ذات النفوذ!.

واختتمت:” مسلسل الطاووس عمل إبداعي محترم يستحق الاهتمام، عيب عليكوا وعلينا إذا وقفنا ساكتين أمام محاولة لاغتيال عمل فني جاد مثل الطاووس”.

من جانبه كتب الكاتب المصري عمر طاهر فى تغريدة له قائلاً:”مبروك لأسرة مسلسل #الطاووس الدعاية الضخمة المجانية (الرسمية).. دعاية تخدم المسلسل و القضية و تخلي اللي مايعرفش يعرف و اللي ما يشتري يتفرج”.

وكان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام قرر التحقيق بشكل فورى مع المسؤولين عن إنتاج مسلسل “الطاووس” ومسؤولى القنوات التي تعرضه، بعد أن تلقى شكاوى عديدة حول استخدام لغة لا تتفق مع الأكواد التى أصدرها المجلس، وتؤكد ضرورة إعلاء القيم وعدم المساس بالأسر المصرية أو الحط من شأنها، أو إظهارها فى صورة تسىء إليها.

وأكد المجلس، فى بيان، انحيازه إلى حرية الفن، وإطلاق طاقات الإبداع والتفرد والقيم الجمالية، ولا يضع قيودًا من أى نوع على تلك المعانى النبيلة، ولكنه يعمل فى الوقت نفسه على تنقية الأجواء ومنع الصور التى تسىء للفن المصرى، وأشار إلى أن احترام المشاهدين من أولويات الأعمال الفنية الهادفة، حفاظًا على الهوية وتماسك الأسر والابتعاد عن أى صورة تشوهها، أو تحض على العنف اللفظى والجسدى، وأن تتبنى الأعمال الدرامية محتوى إيجابيًا يحترم القيم المتعارف عليها.

من جانبها، أكدت الهيئة الوطنية للإعلام، برئاسة حسين زين، أن جميع الأعمال الدرامية والبرامج التي تُعرض خلال شهر رمضان المعظم يجرى مراجعتها من الرقابة وحذف أى مشاهد قد تشكل خطرًا على المجتمع أو لا تتناسب مع عاداته وتقاليده.

وأضافت أنه بناءً على قرار المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بإجراء تحقيق مع مسؤولي إنتاج مسلسل “الطاووس”، بعد الشكاوى العديدة حول استخدام لغة لا تتفق والذوق العام وعدم مراعاة تقاليد المجتمع المصرى الأصيل، نؤكد تمسكنا بإعلاء القيم وعدم المساس بالأسر المصرية والإساءة إليها، ومراعاة تقاليد المجتمع والتمسك بمحتوى إيجابي هادف ينمى الوعى، لافتة إلى أنها ستتخذ كافة الإجراءات اللازمة ضد أى عمل فنى لا يراعي تلك المبادئ والقواعد، التى هى سمة الفن المصري الأصيل والمميز.

التعليقات مغلقة.