احصائيات رسمية تؤكد أكثر من 25 ألف بريطاني سيموتون خلال سنة

المستقلة / كشفت إحصائيات رسمية، عن أن حياة أكثر من 75 ألف شخص معرضة للخطر في بريطانيا؛ وذلك لأسباب شتى، نتيجة إجراءات العزل، التي تفرضها الحكومة البريطانية، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن تلك الإحصائيات مستندة على دراسة علمية اطلعت عليها حكومة رئيس الوزراء بوريس جونسون، الذي سيواجه بسببها ضغوطًا كثيرة قد تدفعه للتراجع عن قرارات تشديد إجراءات الإغلاق العام.

وذكرت الدراسة أن أكثر من 16 ألف شخص فقدوا حياتهم بسبب الفوضى التي تعيشها المستشفيات ودور الرعاية الطبية خلال شهري مارس وأبريل فقط.

ورجحت الدراسة أن حوالي 26 ألف بريطاني سيموتون خلال عام واحد، وأكثر من 31،900 شخصًا خلال السنوات الخمس المقبلة، وذلك لأن العزل المنزلي سيمنع الناس المصابة بأمراض خطيرة مثل السرطان، من عدم تشخيصها.

والخميس الماضي، شهدت بريطانيا ارتفاعًا قياسيًا في أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد بلغ أكثر من 7 آلاف حالة؛ وهو ما حدا بالحكومة البريطانية إلى رفع حالة التأهب لمواجهة الوضع الوبائي المتفاقم وإصدار الأوامر بإغلاق المطاعم والحانات الساعة العاشرة مساء، وفرض ارتداء الكمامات مع تطبيق غرامات مالية على المخالفين للمرة الأولى منذ بدء اتخاذ التدابير الوقائية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.