ابحاث : الاستهلاك المعتدل للشاي والقهوة يخفض الاصابة بالسكتة الدماغية والخرف

المستقلة/-أظهرت دراسة أن شرب القهوة أو الشاي قد يكون مرتبطا بانخفاض مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف.

ووجدت الأبحاث أن الاستهلاك المعتدل يمكن أن يكون له فوائد صحية.

وأشارت الدراسة إلى أن السكتات الدماغية تتسبب في 10% من الوفيات على مستوى العالم، بينما يُعد الخرف أحد أكبر التحديات الصحية في العالم، موضحة أنه من المتوقع أن يتعايش 130 مليونا معه بحلول عام 2050.

وتم إجراء الدراسة على 365000 شخص تتراوح أعمارهم بين 50 و74 عاما خضعوا للمتابعة لأكثر من عقد.

وفي البداية، أبلغ الأشخاص الذين شاركوا في دراسة للبنك الحيوي في المملكة المتحدة (Biobank)، عن كمية القهوة والشاي التي شربوها. وخلال فترة البحث، أصيب 5079 منهم بالخرف و10.053 أصيبوا بسكتة دماغية واحدة على الأقل.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين شربوا فنجانين إلى 3 أكواب من القهوة أو 3 إلى 5 أكواب من الشاي يوميا، أو مزيجا من 4 إلى 6 أكواب من القهوة والشاي، كانوا أقل عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية أو الخرف. وأولئك الذين شربوا فنجانين إلى 3 أكواب من القهوة واثنين إلى 3 أكواب من الشاي يوميا كانوا أقل عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 32%، وكان هؤلاء الأشخاص أقل عرضة للإصابة بالخرف بنسبة 28% مقارنة بمن لم يتناولوا أيا من المشروبين.

واقترحت الدراسة أن شرب القهوة بمفردها أو مع الشاي يرتبط أيضا بانخفاض خطر الإصابة بالخرف التالي للسكتة الدماغية.

وقال القائمون على الدراسة: ”تشير نتائجنا إلى أن الاستهلاك المعتدل للقهوة والشاي بشكل منفصل أو معا كان مرتبطا بانخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف“.

ومع ذلك، حذر العلماء من أن البنك الحيوي في المملكة المتحدة يعكس عينة صحية نسبيا بالنسبة لعامة السكان، ما قد يحد من القدرة على تعميم هذه الارتباطات.

وفي حين أنه من المحتمل أن تكون القهوة والشاي وقائيين ضد السكتة الدماغية والخرف، قال الباحثون إن ”العلاقة السببية لا يمكن استنتاجها من الروابط“.

من جانبها، وصفت البروفيسور تارا سبيرز جونز، رئيسة برنامج معهد أبحاث الخرف في المملكة المتحدة، ونائبة مدير مركز اكتشاف علوم الدماغ بجامعة ”إدنبرة“، التي لم تشارك بالبحث، الدراسة، بأنها ”مثيرة للاهتمام وتم إجراؤها بقوة“، ولكنها شددت على ضرورة القيام بالمزيد من العمل لفهم الروابط البيولوجية المحتملة بين الشاي والقهوة، ومخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف بشكل كامل.

بدوره، قال البروفيسور كيفين ماكونواي، الأستاذ الفخري للإحصاءات التطبيقية في الجامعة المفتوحة، الذي لم يشارك أيضا في البحث، إن ”الدراسة أظهرت أن الارتباط بين خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف لا يزيد أو ينقص بشكل موحد مع شرب الشاي والقهوة“.

وأضاف: ”ما حدث عموما هو أن خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو الخرف كان أقل لدى الأشخاص الذين شربوا كميات قليلة بشكل معقول من القهوة أو الشاي مقارنة بأولئك الذين لم يشربوا شيئا على الإطلاق، ولكن بعد مستوى معين من الاستهلاك، بدأ الخطر في الزيادة مرة أخرى حتى أصبح أعلى من الخطر على الأشخاص الذين لم يشربوا شيئا“.

وتابع: ”بمجرد أن يصل استهلاك القهوة إلى 7 أو 8 أكواب في اليوم، كان خطر السكتة الدماغية أكبر من الأشخاص الذين لم يشربوا القهوة، وأعلى بكثير من أولئك الذين شربوا فنجانين أو 3 أكواب في اليوم“.

من جهتها، قالت الدكتورة روزا سانشو، رئيسة الأبحاث في مركز أبحاث الزهايمر في المملكة المتحدة: ”بالنسبة لمعظمنا، يعتمد خطر الإصابة بالخرف على التفاعل المعقد بين سننا وعلم الوراثة ونمط الحياة. إن فهم جوانب نمط حياتنا التي لها أكبر تأثير على صحة دماغنا، هو المفتاح لتمكين الأشخاص من اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن حياتهم“.

التعليقات مغلقة.