أمير طعيمة تعليقاً على إعدام القبطي نبيل حبشي: ربنا ينتقم منكم

المستقلة/- منى شعلان/ أبدى الشاعر الغنائي المصري أمير طعيمة استيائه وحزنه الشديد عن الحادث الإرهابي الذي وقع اليوم حيث أعدم عناصر تكفيرية بشمال سيناء المواطن المصري نبيل حبشي سلامة، خادم كنيسة بئر العبد رميا بالرصاص، والذي اختطف في شهر نوفمبر العام الماضي.

وكتب طعيمة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك قائلاً:” بعيدا عن الدين اللي ما يعرفوش عنه حاجة، هي ايه الرجولة في إن مجموعة كبيرة مسلحة تستفرد بمواطن أعزل مسن لا حول له و لا قوة و تعدمه.

وتسأل طعيمة قائلاً:” ايه النصر اللي حققوه، جامدين كده يعني ؟! ربنا ينتقم منكم واحد واحد و يحرق قلبكم و يحرقكم ، اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا “.

واختطف التنظيم الإرهابي، حبشي (61 عاما)، من بئر العبد في شمال سيناء وسط المارة، إذ قاموا بسرقة سيارته بالإكراه والهروب بها من المدينة.

وفي وقت سابق طلب عناصر التنظيم فدية مقابل إطلاق حبشي، ثم اختفت أخبارهم حول الموضوع حتى ظهور مقطع يظهر إعدامه، بزعم دعمه وتعاونه مع الجيش والدولة.

وقالت ابنة نبيل حبشي عبر حسابها على موقع “فيسبوك”: “والدي شهيد عند المسيح.. عاش راجل واستشهد راجل، فضلت رافع رأس عيالك في حياتك بسرتك وفي استشهادك بقوة إيمانك”.

ونعت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني، نبيل حبشي سلامة، في بيان صحفي: “وإذ تنعي الكنيسة الابن والخادم الأمين، تفرح بنصيبه السماوي الذي صار له في المسيح، بواسطة تمسكه بإيمانه حتى الدم.

وتؤكد الكنيسة على وقوفها متضامنةً مع كل مجهودات الدولة المصرية في دحض أعمال الإرهاب البغيضة، التي ستزيدنا عزمًا واصرارًا على الحفاظ على وحدتنا الوطنية الغالية.

وفي ذلك نحيي أبطال القوات المسلحة والشرطة المصرية كما نقدم تعازينا إلى أسرة الشهيد، وكنيسته، مصلين من أجل سلام بلادنا وازدهارها.

التعليقات مغلقة.

المزيد من الاخبار