أمريكا تمنح السودان 20 مليون دولار لشراء القمح

وأعلنت الولايات المتحدة الأميريكية في أكتوبر الماضي، رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وهو وضع قيّد الروابط الاقتصادية للخرطوم لسنوات، وحرمها من مساعدات مالية ضرورية.

وأُدرج اسم السودان على القائمة قبل 27 عاماً. وأعاق ذلك الإدراج أيضاً المعاملات الدولارية للشركات السودانية، وجعل استيراد بعض السلع أمراً معقداً.

وبحسب وكالة رويترز، فان تمويل سيُمكن برنامج الأغذية العالمي، من توفير ما يقرب من 65600 طن من القمح للسودان.

وأضافت الوكالة أن المنحة تمثل مساهمة أميريكية، ضمن التزام من الإمارات وإسرائيل، لتوفير 45 مليون دولار، لتزويد حكومة السودان، بالقمح اللازم لمعالجة النقص الحالي.

وأوضحت الوكالة أن “الإمارات ستقدم ما يضاهي المنحة الأميريكية، التي لا يزال يتعين أن يوافق الكونجرس عليها، بينما ستقدم إسرائيل 5 ملايين دولار إضافية.

ووافق السودان على تطبيع العلاقات مع إسرائيل في نهاية أكتوبر الماضي، لتصبح الخرطوم ثالث عاصمة عربية تُطبع العلاقات  مع إسرائيل في الشهرين الماضيين.

ولا زالت الخرطوم تعاني من أزمة اقتصادية خانقة، وتنتظر الحكومة إقرار الكونجرس لقرار الرئيس الأميربكي دونالد ترمب لرفع السودان من قائمة الإرهاب لفتح الباب لتلاقى المساعدات لدعم الاقتصاد السوداني.

وحصلت الحكومة السودانية على وعود من الولايات المتحدة والإمارات وإسرائيل بتقديم مساعدات اقتصادية طيلة الفترة الانتقالية في السودان.

ويواجه السودان صعوبة في توفير الخبز في مختلف ولايات البلاد، التي تمتلئ بالصفوف أمام المخابز في نقص الدقيق والقمح في السوق السوداني.

 

التعليقات مغلقة.