أبو الغيط يبحث مع مريم الصادق المهدي الدعم العربي لعملية الانتقال في السودان

المستقلة/-أحمد عبدالله/ التقى  أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية صباح اليوم الأربعاء السيدة مريم الصادق المهدي وزيرة خارجية السودان، وذلك قبيل انطلاق أعمال مجلس الجامعة الذي يعقد اليوم على مستوى وزراء الخارجية.

وصرح مصدر مسئول بالأمانة العامة للجامعة بأن أبو الغيط جدد تهنئته للمهدي على تعيينها وزيرة للخارجية وأثنى كذلك على تشكيل الحكومة السودانية الجديدة برئاسة الدكتور عبد الله حمدوك في أعقاب التوقيع على اتفاق جوبا للسلام في السودان، وشدد على التزام الجامعة بمواصلة مساندتها للدولة السودانية ومؤسساتها ووقوفها مع كل أهل السودان في سبيل استكمال استحقاقات عملية الانتقال السياسي المهمة التي تمر بها البلاد.

كما بحث أبو الغيط مع المهدي عدداً من القضايا الإقليمية ذات الأهمية المشتركة، إذ جدد أبو الغيط التزام الجامعة الثابت بالحفاظ على الحقوق المائية لكل من مصر والسودان فيما يتصل بملف سد النهضة ومساندتها للجهد المبذول للتوصل إلى اتفاق عادل وقانوني وملزم حول هذه القضية يراعي مصالح كافة الأطراف؛ كما أكد أبو الغيط التزام الجامعة الكامل بسيادة ووحدة أراضي الدولة السودانية وجدد مساندة الجامعة لكافة الإجراءات المشروعة التي يتخذها السودان لبسط سيادته وإنفاذ سلطته على كامل أراضيه، معرباً عن أمله في أن يتم تسوية الأزمة القائمة على الحدود السودانية الأثيوبية بالطرق السلمية وعبر الحوار وبشكل يحترم سيادة السودان على كامل أراضيه.

وأوضح المصدر أن المهدي عبرت من ناحيتها عن خالص تقدير الدولة السودانية للجهد الذي تقوم به الجامعة العربية دعماً للسودان والتزامها بمرافقة أهل السودان في عبور تحديات المرحلة الراهنة واستكمال عملية الانتقال السياسي في البلاد؛ كما أكدت المهدي على حرص السودان على الاضطلاع بمسئولياته في إطار الجامعة العربية ودعم كل جهد يصب في تعزيز العمل العربي المشترك والحفاظ على الأمن القومي العربي والمصالح العليا للعالم العربي.

التعليقات مغلقة.