Alita: Battle Angel … حين يدير العقل البشري جسد آلي مقاتل

نزار عبد الغفار السامرائي

لم تدخر السينما وسعا في تناول الكثير من الموضوعات التي تعتمد على الخيال العلمي، فاستعانت بتقنيات متطورة تجمع بين ما توصل اليه العلم الحديث، والخيال في تصور ما يمكن ان يتوصل اليه العلم مستقبلا. وهو امر لا نستبعد حصوله ولاسيما بعد ان شهدنا ابتكار الات ومعدات تناولتها افلام سينمائية سابقا على انها خيال علمي او مبتكرات تكنولوجية لم يتوصل اليها الانسان حينها، لكنها اصبحت حقيقة نتعامل معها مثلما نتعامل مع اي شيء في حياتنا المعاصرة.

ومما تتخيله السينما بشكل مستمر هو ما بعد الحرب الكونية ، او حياة الانسان بعدما يصل التطور العلمي منتهاه، ليتوقف عند التصادم والعودة من جديد الى نقطة البداية. الانسان الهمجي التواق للسيطرة والهيمنة، والصراع المستمر من اجل الاستمرار على قيد الحياة، حيث لا مجال للضعفاء. وهنا يبرز نموذجين يتميزان بالقوة والذكاء، الاول حاكم، مسيطر يهمين على موارد الحياة المتبقية، عبر منظمة او مجموعة لا تتوانى عن فعل اي شيء من اجل استمرار هيمنتها. اما الثاني فهو البطل المتمرد الذي يواجه الحاكم وهيمنته من اجل العودة الى انسانية الانسان، وهذا لا يحصل الا باستخدام المواجهة الشرسة والقتل..ثم القتل.

وفيلم اليتا..ملاك المعركة من افلام الخيال العلمي التي يطلق عليها (السايبورغ) التي تعتمد على تقنية الانسان الآلي او بالاحرى المزج بين الانسان والآلة، والمستمدة افكارها من سلسلة المانجا اليابانية، التي شاهدناها عبر الكثير من الرسوم المتحركة.

قصة الفيلم تصور الحياة في العام 2563 ، بعد 300 عام من تدمير الأرض اثر حرب كارثية بين الكواكب تُعرف باسم “السقوط” أو “الحرب العظمى” ، حيث يكتشف الدكتور (دايسون إيدو) في ساحة الخردة جسد امرأة سايبورغ تالف غير انه يحتوي على دماغ بشري سليم ، فيصطحبه للبيت ليشكل لها جسدا جديدا ويطلق عليها اسم ابنته المتوفاة (اليتا).. وفي علم غريب من السايبورغات القاتلة تعيش الفتاة الصغيرة مثل البرغوثة كما يطلق عليها احد هذه الكائنات الآلية. لنكتشف بعد تعرض الدكتور إيدو لمحاولة قتل ان آليتا تتمتع بقوة قتالية خارقة  تعود الى حقيقتها الاولى كمقاتلة في الحرب الكونية. وهنا تحاول ان تصبح صياد محارب يطارد القتلة بعد ان تكتشف ان ايدو كذلك، لكنه يرفض ذلك خوفا عليها من عالم القتلة، تتعرف اليتا الى هيوغو الشاب الذي يعمل على سرقة اجزاء من الاليين ليبيعها الى شخص يدعى فكتور وهو يشرف على لعبة اسمها (موتوربول) يتقاتل فيها السايبورغ لتكون جائزة البطل الصعود الى مدينة زالم التي تسبح في الفضاء وكأنها الفردوس الذي يحمل كل شخص بالوصول اليه. هذا الفردوس يشيطر عليه شخص مجهول يدعى نوفا وهو من يحرك الاحداث من خلف الكواليس.

الصراع المحتدم والقتال حتى الموت هو السمة التي تطغي على الفيلم، ويبقى الامل معقودا على الفوز ببطولة الموتوربول للوصول الى زالم، ولكن ليس كل من يريد ذلك يحققه لأن الامر يبقى بيد نوفا ..! وما فكتور الذي تقتله آليتا بعد ان تقتل الوحش الذي يصنعه ويدعى غوريوشكا بمساعدة د.شيرين زوجة د.ايدو السابقة.

ما يميز آليتا الفتاة الآلية انها تقع بحب هيوغو الفتى البشري، الذي يصاحبها في كل مكان، ولكن في لحظة يقرر الصعود الى زالم عبر انبوب ضخم يمتد من الارض الى المدينة الفضائية، غير ان نوفا يرسل حلقة قاتلة لتسقطه ارضا، ولم يكن من بد الا ان يصنع له الدكتور ايدو جسد سايبورغ ليعيش فيه بعدما تهشم جسده البشري.

ينتهي الفيلم بسيطرة آليتا على لعبة (الموتوربول) واكتسابها حب الجمهور، في اشارة الى استمرار القتال من اجل الوصول الى زالم المدينة الحلم.

أليتا: ملاك المعركة ( Alita: Battle Angel) من إخراج روبرت رودريغيز ، كتبه وانتجه جيمس كاميرون صاحب فيلم آفاتار . وهو من بطولة روزا سالازار (آليتا) و كريستوف فالتز (دكتور آيدو) و جينيفر كونلي و ماهرشالا علي (فيكتور) و إد سكراين و جاكي إيرل هالي.

عرض الفيلم للمرة الاولى في في 31 كانون الثاني 2019 ، وتم عرضه في الولايات المتحدة في 14 شباط 2019 ، ليحقق ربحا تجاوز 404 مليون دولار في جميع أنحاء العالم ، ليصبح الفيلم العاشر الأكثر ربحًا في 2019.

قد يعجبك ايضا

اترك رد