6 طائرات تركية دخلت الأجواء السورية.. ماذا يجري؟

المستقلة /- حلّقت الطائرات التركية المسيّرة بشكل مكثّف في سماء مدينة إدلب، خلال الساعات القليلة الماضية، في وقت واصلت قوات الأسد قصف المناطق المأهولة بالمدنيين في ريف حلب الغربي وريف إدلب.

ورصد موقع “فلاي تريدر 24” المتخصص بالملاحة الجوية تحليق 6 طائرات مسيَّرة تركية في الأجواء الشمالية لمحافظة إدلب، في ارتفاع قياسي بعدد المسيَّرات التي تُحلِّق في آن واحد بشمال غرب سوريا. وفق ما نقله موقع بلدي نيوز.

وفي السياق، قصفت قوات النظام المتمركزة في “الفوج 46” بقذائف المدفعية الثقيلة بلدتي تديل وكفر تعال غربي حلب.

بالمقابل، استهدفت فصائل المعارضة مواقع وتجمعات قوات النظام على جبهات ريف حلب الغربي، ومواقعهم في قرية كفربطيخ بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وتشهد بلدات وقرى ريف إدلب قصفا بريا وجويا مكثفا من قبل قوات النظام السوري وروسيا منذ مطلع شهر حزيران الماضي، على الرغم من اتفاق يقضي بوقف الهجمات والعمليات القتالية في المنطقة بين روسيا وتركيا في شهر آذار من العام الماضي. بحسب ذات المصدر.

تركيا كانت قد نشرت خلال الأسابيع الماضية، المئات من الجنود الإضافيين في شمال سوريا، استعدادا لهجوم معلق منذ فترة طويلة على القوات الكردية في المنطقة، حسبما قال مسؤولان لوكالة “بلومبرغ” الإخبارية.

وكشف المسؤولان اللذان تحدثا شريطة عدم الكشف عن هويتهما، أن “الهجوم المخطط يهدف إلى إغلاق أكثر من ثلثي حدود تركيا مع سوريا، التي يبلغ طولها 910 كيلومترات”. وفق سكاي نيوز عربية

وجاءت خطوة أنقرة بتعزيز القوات، بعد تصويت البرلمان، الثلاثاء، على السماح بنشر قوات في سوريا والعراق لمدة عامين آخرين، وحسب “بلومبرغ” فإن المنطقة المستهدفة للهجوم المخطط له حاليا خالية إلى حد كبير من السكان. وفق ذات المصدر.

 

التعليقات مغلقة.