الـ 4G.. خدمة مؤجلة في العراق رغم الحاجة اليها

المستقلة /-  منذ عام تقريبا والحديث عن تقنية 4G وضرورة إدخالها الى خدمة الهواتف النقالة في العراق يشغل حيزا واسعا من وسائل الإعلام، في الوقت الذي أعلنت شركات الهاتف المحمول العاملة في العراق عن استعدادها لادخال الخدمة وبدأت باستبدال الشرائح لعملائها، عادت الى نقطة الصفر بعد أن قررت المحكمة إيقاف إجراءات تمديد رخص العمل واعتبارها غير شرعية.

السؤال الذي يتداوله الناس يتعلق بما تعنيه خدمة 4G وكيف يمكن ان تطور قطاع الاتصالات والمجالات الأخرى في العراق، لاسيما مع استمرار جائحة كورونا والتحول الى التعليم عن بعد واتمتة مفاصل الدولة.

تشير المعلومات المتوفرة الى أن مُصطلح الجيل الرّابع (4G) يعبر عن أحد خدمات الشبكات الخلويّة اللّاسلكيّة. وقد بدأت هذه الخدمة في الولايات المتحدة الامريكية عام 2009م، لزيادة الحاجة إلى خدمة أسرع،مما توفره خدمة (3G). حيث أن خدمات الجيل الرابع اسرع بعشرة أضعاف من شبكات الجيل الثّالث تقريباً؛ وهذا يتواءم مع توسع استخدام أجهزة الهواتف الذّكية واللّوحيّة التي تحتاج إلى سّرعات عالية في نقل ملفات الفيديو والموسيقى وغيرها.

ويذكر خبراء الاتصالات أن شبكة G4 تعد شبكة بيانات إنترنت وليست شبكة اتصال للمكالمات الهاتفية. لذلك فأنها تعد ذات أهمية في المجالات التي تستخدم الانترنت بالعمل اليومي وبشكل خاص المعاملات الاقتصادية، والتعليم عن بعد حيث يؤكد العاملون في هذا المجال أن من ابرز الصعوبات التي واجهها الطلبة العام الماضي يتعلق بضعف شبكات الانترنت وانقطاعها المتواصل.

كما يبين الخبراء أن  شبكات G4 تستهلك كمية بيانات الإنترنت نفسها التى تستهلكها سابقتها G3،ولكن مع زيادة سرعة التحميل، وليس الجودة ، حيث تبلغ سرعة الاتصال بشبكات G4 أعلى بمقدار 10 مرات من اتصال G3.

وبهذا الشكل فأن وجود هذه الخدمة في العراق اصبح ضروريا مع ازدياد الحاجة الى خدمات الانترنت وقرار وزارتي التربية والتعليم العالي باستخدام التعليم عن بعد خلال العام الدراسي المقبل.

يذكر أن جميع دول المنطقة تستخدم الجيل الرابع من خدمة الاتصالات ، عدا العراق واليمن، الذين لازالا متأخرين في هذا الجانب، رغم تأكيد الاقتصاديين على أن سوق الاتصالات في العراق يعد من الأسواق سريعة النمو.

وأشار عضو هيئة المفوضين السابق في هيئة الاعلام والاتصالات سالم مشكور في تصريح سابق لـ(المستقلة) الى أن الخدمة ربما ستتأخر سنتين او أكثر بعد صدور امر إيقاف إجراءات تمديد عقود شركات الاتصالات العاملة في العراق.

التعليقات مغلقة.