شرطة البصرة تعلن عن تفكيك خلية لداعش حاولت استغلال التظاهرات

( المستقلة)/ نريمان المالكي /.. أعلنت قيادة شرطة محافظة البصرة عن تفكيكها لخلية تنتمي لتنظيم داعش كانت تخطط لاستغلال التظاهرات من اجل تحريفها واحداث الفوضى. مشيرة الى الاحداث الاخيرة في البصرة كان من ضمن اسبابها شباب ابرياء مغرر بهم.

وقال اللواء غازي رحيم مدير استخبارات البصرة في مؤتمر صحفي مشترك مع قائدي العمليات والشرطة في المحافظة حضرته ( المستقلة) ” ان الاحداث الاخيرة التي رافقت المظاهرات السلمية في البصرة كنا رصدنا قبلها  وجود نية لخلايا حديثة لتنظيم داعش  تعمل على تهديد الاستقرار بالمحافظةقبل اكثر من شهر من اجل استغلال التظاهرات وتكوين خليةخاصة بذلك ”

واشار الى ان ” المعلومات الاستخبارية تم تلقيها منذ مدة بعد معارك الرقة في سوريا وعودة عناصر عراقيين ينتمون لداعش الى  لعراق “.

وقال اللواء غازي ” ان احداث البصرة التي رافقت التظاهرت تعود لنموذجين احدهما شباب مغرر بهم قاموا بالاعتداء على الاجهزة الامنية قرب مبنى المحافظ من خلال قنابل المولوتوف وهم شباب صغار مغرر بهم ”

واضاف  النموذج الثاني هو الاخطر وتم احباطه قبل التظاهرات و يتمثل بخلية يقودها الارهابي في تنظيم داعش حازم عجمان الذي يعرف اهل البصرة تأريخه وتاريخ اخوته الارهابين وهم علي عجمان المتهم بتفجيرات شارع عبد الله بن علي واغتيالات اخرى وقتل فيما بعد في معارك صلاح الدين، والاخر امين عجمان قتل 2005 وياسين عجمان قتل في معارك تحرير الفلوجة.”

واوضح ان ” خلية الصقور الاستخبارية في البصرة رصدت قبل فترة الارهابي المطلوب وقد شارك في معارك الرقة بسوريا وبعد معارك داقوس عاد الى العراق وحسب اعترافاته فأنه تلقى اوامر بالانتقال من سوريا الى الموصل ومن ثم جاء توجيه له للانتقال للبصرة وتشكيل مضافة وخلية من اجل استغلال التظاهرات بالشهر العاشر “.

ونوه الى ان” المتهمين الاخرين هم من عائلة واحدة وهم عامر ومصعب وعبد الرحمن وعبد الله “.

و قال اللواء فليح رشيد قائد شرطة البصرة اثناء المؤتمر ان” قيادة الشرطة لم ولن تمنع اي مظاهرة سلمية داخل محافظة البصرة مهما تكن شعارتها مالم تكن مظاهر عنف ضد منتسبي الاجهزة الامنية “،

واسار الى ان” عدد جرحى الاجهزة الامنية بلغ 65جريحا بينهم 8 ضباط وعنصرين في العناية المركزة “.

واضاف فليح  اننا لا نتهم المتظاهرين بالتخريب والعنف وهناك اكثر من 90٪ من المتظاهريين هم سلميين يطالبون بحقوق كفلها لهم الدستور ومازلنا نقول لهم اننا هنا لحمايتكم اما اجراءاتنا كانت ضد المندسين”.

وبين فليح  انه تم ” الافراج عن ٢٤٦ شاب تم اعتقاله من قبل قيادتي العمليات والشرطة وبحضور المحافظ “.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.