200 شاب وفتاة يتعرون بالكامل قرب البحر الميت لهذا السبب

المستقلة /- للمشاركة في عمل فني يهدف إلى لفت الانتباه إلى تقلص مساحة البحر الميت وتحوله إلى كثبان من الملح الأبيض، تجرد 200 متطوع ومتطوعة من ملابسهم ودهنوا أجسادهم باللون الأبيض أمام المصور الأمريكي سبنسر تونيك أمس الأحد.

وروجت وزارة السياحة الإسرائيلية لجلسة التصوير هذه التي نظمها تونيك، والذي قام سابقا بأعمال فنيه مماثلة في أماكن غريبة أخرى حول العالم، بما فيها بلدة فرنسية تشتهر بصناعة النبيذ، ونهر جليدي سويسري، وشاطئ في جنوب إفريقيا، وغيرها، كما نفذ تونيك عملا فنيا سابقا على البحر الميت عام 2011.

هذا وتجمع المتطوعون في وقت مبكر من بعد ظهر الأحد، ونزعوا ملابسهم ودهنوا أجسادهم بالطلاء الأبيض في الصحراء خارج مدينة عراد الإسرائيلية، واستمر التصوير لمدة ثلاث ساعات، ويأمل المنظمون أن يلفت العمل الفني الانتباه إلى أهمية الحفاظ على البحر الميت الذي يتقلص بشكل مطرد في العقود الأخيرة.

 

التعليقات مغلقة.