14 دولة عربية تشارك في مسابقة “فلسطين ليست وحدها” وغزة تحرزالجائزة الخاصة

المستقلة/- في حصيلة أعلنتها أمانة مسابقة “فلسطين ليست وحدها” لفنون الكاريكاتير والكرتون والبوستر، أعلن  أمين المسابقة مسعود شجاعي طبطبائي في حوار مع موقع منظمة الاعلام الاسلامي عن نجاح المسابقة عشية يوم القدس العالمي قائلا: بالتنسيق مع مستشارياتنا الثقافية عرضت الأعمال المختارة في 8 دول إسلامية يوم الجمعة بالتزامن مع يوم القدس العالمي والحفل الختامي للمسابقة.

وأضاف كان لتركيا حصة الاسد في المشاركات بحيث وصلت لأمانة المسابقة بحدود 62 عملا فنيا من تركيا، تلتها اندونيسيا بـ 42 عمل، و الصين ايضا 42 عملا فنيا، کماحازت تركيا على الجائزة الأولى في مجال الكاريكاتير. وعربيا شارك فناني اكثر من 14 دولة عربية في المسابقة.

واضاف شجاعي:  نحن قلقون على  مشاركين المسابقة العرب ونخشى أن تترتب عليهم ضغوط  أو يتعرضون لمضايقات من جانب دولهم بعد ارسالهم المشاركات للمسابقة، منوها الى ما تعرض له الفنان الأردني الشهير عماد حجاج الذي تعرض للحبس بعد تطرقه لموضوع التطبيع في أحد رسوماته مؤخرا.

وأوضح شجاعي أن فناني اكثر من 14 دولة عربية منها دول طبعت علاقاتها مؤخرا مع الكيان الصهيوني، شاركوا في المسابقة  وكانت الجائزة الكبرى عربيا من نصيب فنانة غزاوية أرسلت أعمالها من داخل فلسطين المحتلة.

وأوضح ان الفنانة حنين العمصي شاركت في الحفل الختامي عبر ارسالها تسجيل تحكي فيه عن تجربتها في فن الكاريكاتير وتشرح رؤيتها عن سبل تحرير بلادها المحتلة.

وقال أن العمصي مثلها مثل المؤمنين بمبدأ المقاومة ترى أن الجهاد بالقلم والسلاح هو الطريق الأمثل لاسترداد الأرض المغتصبة واحقاق حق فلسطين وهذا من عبرت عنه برسوماتها الذكية التي فازت بالجائزة الأولى عربيا والجائزة الخاصة في المسابقة.

يذكر أنه أقيم الحفل الختامي لمسابقة فلسطين ليست وحدها لفنون الكاريكاتير والكرتون والبوستر بالتزامن مع يوم القدس العالمي و تم بثه مباشرة عبر قناة أفق الايرانية ويستمر عرض الأعمال الفائزة والمختارة في معرض تشكيلي بمبنى مركز الفكر والفن الإسلامي(حُوزَة هُنَري) بطهران والذي لاقى ترحيبا واسعا بحيث زاره سفراء ومسؤولين ايرانيين رفيعي المستوى.

ويستمر العرض افتراضيا عبر منصات على الفضاء الافتراضي وقد لاقت هذه المنصات اقبالا واسعا في الساعات الاولى من يوم القدس بحيث رصدت اكثر من 170 الف مشاهدة خلال يوم واحد بعد عرضها.

التعليقات مغلقة.