وفاة وزير روسي اثناء محاولته انقاذ مصور صحفي

المستقلة/- في حادث تواتر وصفه بالمأساوي، توفي وزير روسي بينما آثر أن يتولى بنفسه مهمة إنقاذ مصور صحفي سقط أمام أعينه خلال نشاط حكومي.

وللمفارقة كان النشاط الحكومي يتعلق بتدريبات على عمليات الإنقاذ والطوارئ، فقد قدم الوزير درسا عمليا لرجال الدفاع المدني، لكنه كان الأخير؛ لسوء الحظ.

وأعلنت وزارة الطوارئ الروسية وفاة الوزير يفغيني زينيتشيف، جراء حادث وقع خلال تدريبات في مدينة نوريلسك الواقعة في إقليم كراسنويارسك بمنطقة سيبيريا.

ووصفت الوزارة وفاة زينيتشيف بأنها كانت في أثناء “أداء واجبه”، بينما كان يحاول إنقاذ شخص آخر، خلال تدريبات مشتركة بين الوزارات المخصصة لحماية منطقة القطب الشمالي من الحالات الطارئة.

وكان صحفيون بين الحضور لتصوير فيلم تدريبي للوزارة، بينهم مصور وقف إلى جانب الوزير على حافة منحدر، فسقط المصور في الماء، وتبعه الوزير لإنقاذه، لكن الاثنين ماتا في الحال، وفق رواية مراسلة لقناة “روسيا اليوم”.

وحدث كل شيء سريعا؛ فقد اتخذ الوزير قراره بالقفز في الماء، عندما لم يتسنّ لأحد فعل شيء لإنقاذ المصور، غير أن الأقدار شاءت أن يصطدم المسؤول الحكومي بجسم داخل المياه، ما تسبب في وفاته.

ويحمل الوزير الراحل رتبة جنرال في الجيش الروسي، منذ العام الماضي، وكان عضوًا في مجلس الأمن الروسي قبل أن يتقلد وزارة الطوارئ.

ويمتلك الراحل سجلا طويلا في المسؤوليات العسكرية، والسياسية، حيث كان من رجال خدمة الاستدعاء السوفيتية، وعضوا في الحزب الشيوعي، ومرافقا للرئيس ديمتري ميدفيدف خلال توليه الرئاسة.

التعليقات مغلقة.