وفاة رائد الفضاء مايكل كولينز قائد مهمة أبولو 11 أول رحلة للقمر

وفاة رائد الفضاء مايكل كولينز رائد مهمة أبولو 11 أول رحلة للقمر

 

 

المستقلة/- منى شعلان/ توفي، اليوم الأربعاء، رائد الفضاء الأمريكي مايكل كولينز عن عمر يناهز 90 عامًا إثر إصابته بالسرطان،

 

 

وُلد كولينز في إيطاليا، وأصبح طيارًا في سلاح الجو، ثم رائد فضاء، كان ثالث أمريكي يقوم بالسير في الفضاء، وفقًا لسيرة ناسا الذاتية.

 

واشتهر كولينز، المعروف باسم “الرجل الأكثر وحدةً في التاريخ”، بتجريبه وحدة قيادة أبولو 11 التي كانت تدور فوق نيل أرمسترونج وباز ألدرين أثناء سيرهما على سطح القمر لأول مرة في 1969.

 

وكان يفقد الاتصال بمركز التحكم في هيوستون في كل مرة تدور فيها المركبة الفضائية حول الجانب المظلم من القمر.

 

وقال سجل المهمة: ”لم يعرف أي إنسان منذ آدم هذه العزلة مثل مايكل كولينز“، وكتب كولينز وصفا لتجربته في سيرته الذاتية عام 1974، لكنه تجنب الظهور إلى حد كبير.

 

وقال في تعليقات نشرتها إدارة الفضاء والطيران (ناسا) في 2009: ”أعرف أنني سأكون كاذبا أو أحمق لو قلت إنني كنت صاحب أفضل مقاعد أبولو 11 الثلاثة، لكن يمكنني القول بصدق واتزان إنني راضٍ تماما بالدور الذي أديته“.

 

ونعي القائم بأعمال مدير ناسا، ستيف غورتشيك، مايكل كولينز، في بيان: “ناسا حزينة على فقدان هذا الطيار ورائد الفضاء البارع، وهو صديق لكل من يسعون إلى تخطي الإمكانات البشرية. سواء كان عمله وراء الكواليس أو على مرأى ومسمع، فإن إرثه سيكون دائمًا كواحد من القادة الذين خطوا خطوات أمريكا الأولى في الكون. وستذهب روحه معنا ونحن نتجه نحو آفاق أبعد”.

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.