وفاة حامل أثناء ولادتها في منزلها أمام طفليها .. والشرطة تضبط القاتل

(المستقلة)… أثناء ولادتها طفلها الثالث من خلال الاستعانة بامرأتين لاتمام الولادة، لم تتحمل الأم آلام المخاض وماتت في البيت وتوفي الطفل الذي في أحشائها، وعلى إثره، هربت الامرأتين على مرأى من طفليها الأخرين اللذين أبلغا أحد الجيران وتم استدعاء الشرطة.

ووفقاً لما نشرته صحيفة “البيان” الإماراتية، فقد قال العقيد عبد الله خادم سرور المعصم، مدير مركز شرطة بر دبي: “إن المركز تابع حالة الطفلين البالغين عاما ونصف العام و6 سنوات عند وفاة الام خاصة وأن زوج الأم السابق أكد أنهما ليسا ابنيه، إلا أنه تعهد برعايتهما واستخراج الأوراق الثبوتية لهما.

وألقت الشرطة القبض على امرأتين احداهما من الجنسية الخليجية والاخرى من الجنسية الآسيوية بعدما حاولتا اتمام ولادة الام بدون خبرة سابقة باعتبار ان الحمل كان سفاحاً، وتم تحويلهما الى النيابة والمحكمة.

وفي تفاصيل الواقعة التي تعود إلى تلقي بلاغ من أحد الأشخاص في منطقة بر دبي يفيد بلجوء طفل عمره 6 سنوات يقطن في المنطقة نفسها ليتصل بالشرطة، مؤكداً أن احدى السيدات من الجنسية الخليجية ومعها سيدة أخرى تسببتا في وفاة امه وأنها ترقد جثة هامدة في البيت.

وعلى الفور تحركت الدوريات الامنية الى موقع البلاغ وتبين صدق رواية الابن الاكبر الذي يقيم مع امه من الجنسية الخليجية في البيت ومعه اخوه “عام ونصف”، الذي أكد أن امرأتين كانتا تحاولان مساعدة امه في الولادة في احدى الغرف في البيت وأن احداهما قامت بالضغط على بطن الام كثيراً حيث كانت تصرخ بشدة وبعدها اختفى صوتها وهربت المرأتان، وقام الطفل بمساعدة الشرطة في الارشاد عن منزل تلك السيدة والقي القبض عليها.

وأوضح العقيد سرور إنه القي القبض على المتهمة الثانية في الوقت نفسه، وانهما اعترفتا بمحاولة مساعدة الأم في الولادة بعد رفض الام الذهاب الى المستشفى مؤكدة انها لم ترغب في الافصاح عن والد الطفل الذي حملت به، ونوهت إلى أنها رغبت في مساعدتها ولم تقصد قتلها. ولفت مدير مركز بر دبي الى انه تم استدعاء الزوج السابق للمجني عليها والذي كان يعتقد انه والد الطفلين خاصة وانه انجب منها ابناء آخرين قبل الانفصال عنها منذ سنوات، وان الطفلين ليسا ابنيه وتم اجراء الفحص البيولوجي وتبين أنه ليس اباهما، وان الام ماتت وسرها معها.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد