وفاة الشاعر الكبير سعدي يوسف عن 85 عاما

المستقلة/-  تداولت مواقع التواصل الاجتماعي، صباح اليوم الأحد، خبر وفاة الشاعر العراقي سعدي يوسف عن عمر يناهز الخامسة والثمانين عاما.

ونعى عدد من المثقفين والشعراء على صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي وفاة الشاعر العراقي الذي كان يرقد بأحد المستشفيات في لندن منذ الرابع من نيسان الماضي متأثراً بمضاعفات سرطان الرئة.

وذكر الشاعر نصير غدير نقلا عن الشاعر المغترب محمد مظلوم ان سعدي يوسف توفي في الساعة الرابعة وعشر دقائق من صباح امس السبت 12-6-2021 وقد تم تأجيل اعلان وفاته بناء على رغبة الشاعر.

وبين ان الراحل سيتم دفنه في مقبرة هاي كيت بلندن دون تشييع بحسب رغبته.

يذكر ان سعدي يوسف، شاعر عراقي وكاتب ومترجم، ولد في أبي الخصيب، في البصرة عام 1934، أكمل دراسته الثانوية في البصرة، وتخرج في دار المعلمين العالية ببغداد 1954 “ليسانس شرف في آداب العربية”، عمل في التدريس والصحافة الثقافية.غادر العراق في السبعينات، واستقر عام 1999 في لندن.

نال الراحل جوائز عديدة في الشعر، منها جائزة سلطان بن علي العويس، والتي سحبت منه لاحقا، والجائزة الإيطالية العالمية، وجائزة “كافافي” من الجمعية الهلينية، وفي عام 2005 نال جائزة فيرونيا الإيطالية لأفضل مؤلف أجنبي، وفي عام 2008 حصل على جائزة المتروبولس في مونتريال الكندية.

له العشرات من المؤلفات الشعرية والترجمات ، كما ترجمت اعماله الى الإنكليزية والفرنسية والإيطالية.

وكان الشاعر مثيرا للجدل ولاسيما في السنوات التي أعقبت الاحتلال الأمريكي للعراق، ما اثار حنق الكثيرين عليه.

التعليقات مغلقة.