وفاة الإعلامي السعودي فهد الشايع بعد صراع مع المرض

المستقلة/- منى شعلان/ توفي الإعلامي السعودي فهد عبدالله الشايع، اليوم الثلاثاء، بعد معاناة طويلة مع المرض، ومن المقرر أن تكون الصلاة عليه والعزاء في مقبرة النسيم بالرياض غدا وقت صلاة العصر.

الإعلامي فهد الشايع، هو من جيل الإعلاميين الأوائل بالقناة الأولى بالتلفزيون السعودي، كان مذيعًا ومقدمًا نشرات الأخبار في القناة الأولى السعودية، فضلًا عن تقديمه عددًا من البرامج التليفزيونية على رأسها (مجلة التلفزيون، من العالم).

ترك الشايع عمله كمذيع في عام 2001م، ليتولى رعاية أخيه المريض الذي كان يتلقى العلاج خارج المملكة السعودية، وتسبب انشغاله بأخيه في عدم زواجه.

وقد روى قصة تركه العمل كمذيع من أجل مرافقة شقيقه المريض لمدة 17 عاماً حتى وفاته،وقال الشايع خلال استضافته في برنامج “وينك”: أنه سخّر نفسه ليكون في خدمة أخيه “محمد” وترك عمله كمذيع، ولم يهتم بتقديم استقالته، لأن سفر أخيه للولايات المتحدة للعلاج كان ضرورياً، فترك كل شيء خلفه، أملاً في أن يجد علاجاً لمرض أخيه في الخارج.

كما أضاف: أنه قضى 17 عامًا مع أخيه في الولايات المتحدة، يمكث أسابيع في المستشفى وأسابيع خارجه، ثم يعود معه لمتابعة العلاج وهكذا، وأشار الإعلامي فهد الشايع إلى أن العلاج في المملكة في ذلك الوقت لم يكن كما هو الآن.

وأكد الراحل في البرنامج أن انشغاله مع أخيه كل هذه السنين حتى وفاته، صرفه حتى عن الزواج، وأحس أنه مكلف بمرافقة أخيه طوال الوقت، وعليه ألا يفكر في نفسه، فقط حياته من أجل علاج أخيه، بل هي الأمنية الوحيدة التي استطاع تحقيقها.

 

التعليقات مغلقة.