وزير الخارجية الأردني: ندعم إطلاق حوار مع إيران في الموضوع النووي

المستقلة/-ـحمد عبدالله/أعرب الأردن عن تأييده للحوار مع إيران في الشأن النووي، اضافة الى معالجة تدخلاتها في الشؤون العربية، فيما دعت ألمانيا، طهران، لتقديم تنازلات بشأن برنامجها النووي.

و قال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، في مؤتمر صحفي على هامش اجتماع مبادرة ستوكهولم لمنع الانتشار النووي، في عمان، والتي تضم ألمانيا والسويد: “ندعم إطلاق حوار مع إيران بما يخص الموضوع النووي، ونعتقد أنه من أجل الوصول إلى حل دائم للتوتر، ولنبني علاقات إقليمية على التعاون، علينا التعامل بقضايا أخرى متعلقة بالتدخلات الإيرانية بالشؤون العربية”.

وتابع الصفدي، “نريد علاقة حسن جوار مع إيران، والعالم العربي أكد على ذلك، لكن حتى نصل إلى هذه النقطة لا بد من حوار شفاف”.

من جانبه، قال وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، عن قرار إيران رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20 في المئة:إن هذا الأمر الذي بدر من إيران هو خطأ جسيم، ومن المهم ألا يشهد الوضع تصعيدا، وعلى إيران أن تتنازل بدلا من تأجيج التوتر، ونحن نناشدها أن تتحلي بالتعقل الآن.

وأبلغت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية اعتزامها رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20 بالمئة، ما يمثل عودة لمستوى التخصيب الذي كان معمولا به قبل التوصل لاتفاق بشأن برنامج إيران النووي في 2015 بين طهران من جهة وبين روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين من جهة أخرى.

وصوت البرلمان الإيراني، بوقت سابق، لصالح إلزام الحكومة برفع نسبة تخصيب اليورانيوم، في تطور جديد يلي قرار إيران السابق بتخفيف التزاماتها ضمن الاتفاق النووي لعام 2015 ردا على الانسحاب الأمريكي منه عام 2018.

وتجدر الاشارة الى أنه كانت إيران قد رفعت، بوقت سابق، مستوى تخصيب اليورانيوم من 2 بالمئة إلى 5 بالمئة في سياق تخفيض التزاماتها النووية ردا على انسحاب الولايات المتحدة الأحادي من الاتفاق النووي (الموقع عام 2015 بين إيران من جهة وبين روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين من جهة أخرى)، وقامت طهران بعدها برفع كامل القيود على التخصيب.

التعليقات مغلقة.