وزير التخطيط يبحث توقيع اتفاقية التعاون المشترك مع السويد

 

(المستقلة).. بحث وزير التخطيط الدكتور سلمان الجميلي مع سفيرة مملكة السويد في العراق السيدة  افيكا  مولن هلغرين  افاق التعاون المشترك بين البلدين الصديقين في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية فضلا عن ملف اعادة الاعمار والاستقرار للمناطق المحررة

واكد الجميلي عند استقباله هلغرين على عمق العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين التي يمتد عمرها لاكثر من ثلاثين عاما ، مبديا استعداد العراق لتوقيع اتفاقية للتعاون المشترك في عدد من المجالات الحيوية .. وا

وقال  ان الجانب العراقي اكمل جميع الاجراءات المتعلقة بتوقيع الاتفاقية المشتركة والتي من المؤمل توقيعها خلال الاسبوع المقبل في بغداد ، مبينا الحرص الشديد على تطوير علاقاتنا مع السويد .

واضاف اننا نتطلع لدور اكبر تؤديه السويد في العراق في مجال  تأهيل البنى التحتية للمناطق المحررة وتطوير القدرات واعادة الاستقرار في مرحلة مابعد داعش ، موضحا ان القضاء على الارهاب لايقتصر على العمل العسكري وتحرير الارض وان كان هذا الامر يعد هو الركيزة الاساسية لدحر داعش ولكن الامر يتطلب تنفيذ المشاريع الاستثمارية وتوفير فرص العمل المناسبة للشباب والمضي قدما في عملية الاصلاح المجتمعي وصولا لتجفيف منابع التطرف والقضاء على الارهاب نهائيا

كما اعرب الجميلي عن ترحيب العراق بزيارة نائب رئيس الوزراء السويدي / وزيرة التعاون الانمائي الدولي  والمناخ  ايزابيلا  لوفن إلى العراق الاسبوع المقبل بهدف توقيع اتفاقية التعاون المشترك في مجال بناء القدرات  وتأهيل المؤسسات وتمكين والمراة وامكانية شمول عدد من المشاريع المستمرة المتوقفة بسبب الازمة المالية  و التي تندرج ضمن محاور الاتفاقية

من جانبها عبرت السفيرة السويدية افيكا مولن هلغرين عن دعم حكومتها الكامل لجهود العراق في مجال محاربة الارهاب واعادة الاستقرار للمناطق المحررة .

واشارت إلى ان السويد قدمت نحو 15 مليون دولار خلال السنتين الماضيتين في مجال توفير الخدمات والمساعدات الانسانية للنازحين واعادة الاستقرار لمناطقهم ،مؤكدة ان زيارة نائب رئيس الوزراء في بلادها إلى العراق الاسبوع المقبل تمثل اهمية استثنائية لانها ستتضمن توقيع  الاتفاقية المشتركة بين البلدين  لخمس سنوات مقبلة .

ونوهت الى ان هناك عمل مشترك بين البلدين في مجال ترتيب الاولويات  التنموية التي يحتاجها العراق خلال مرحلة مابعد داعش وتحديد المشاريع التي يمكن للجانب السويدي الاسهام في تمويلها بالتنسيق مع البرنامج الانمائي للامم المتحدة ووزارة التخطيط وصندوق اعادة الاعمار.

قد يعجبك ايضا

اترك رد