وزير الاتصالات : نستعد لإطلاق أول مشروع في “الاقتصاد الرقمي”

المستقلة .. كشف وزير الاتصالات أركان شهاب أحمد، عن قرب اطلاق مشروع “الاقتصاد الرقمي”، فيما أشار إلى مشروع لنصب مليون كاميرا في بغداد.

وقال أحمد في حوار صحفي تابعته المستقلة اليوم الثلاثاء ، “نستعد قريباً لإطلاق أول مشروع في (الاقتصاد الرقمي) بالتعاون مع دائرة كتاب العدول في وزارة العدل من خلال إنجاز الوكالات الخاصة أو العامة الكترونيا، من خلال وجود جهاز يزودك برقم احد الشبابيك ومن ثم المراجعة بعد ظهور الرقم المثبت على الورقة لاتمام جميع العمليات الخاصة بذلك، وإمكانية إلغائها من أي مكان في حال رغبة المواطن بذلك”،

وأضاف، أن “المشروع الآخر هو إمكانية حجز الرحلات الجوية عبر الهاتف النقال كما هو معمول به في دول العالم واستقطاع مبالغه من (الفيزا كارد) وتوفير الانترنت بالرحلة الجوية واستقطاع مبلغه من البطاقة”، مؤكداً ان “كلفة توفير هذه الخدمة لا تتعدى 2 ـ 3 دولارات”.

وأشار وزير الاتصالات الى “إمكانية تنفيذ مشروع أمني جديد للمراقبة في العاصمة بغداد من خلال تثبيت كاميرات على مليون عمود مزودة بالطاقة والكابل الضوئي”، لافتا الى أن “هذا المشروع يمكنه رصد أي عمل إرهابي أو إجرامي أو حالات تحرش أو سرقة وحتى المشكلات العشائرية وغيرها.”

وألمح أحمد الى أن “الوزارة لاتزال تعمل على مشروع الكابل الضوئي “FTTH” والذي يمكن أن يوصل الكثير من الخدمات عبر الهاتف الأرضي الخاص بهذا المشروع”، مؤكداً “احتياج الوزارة 6 ــ 12 شهرا في حال البدء به بعد عطلة العيد”، موضحاً ان “الوزارة استطاعت توفير 29 مليون دولار في مشروع (تراسل بغداد) الذي كان معطلاً من قبل، حيث انتهت الوزارة من 90 بالمئة منه لغاية الآن”.

وأكد وزير الاتصالات، انه “بعد المباشرة بعمليات (الصدمة) للقضاء على تهريب الانترنت في بعض المحافظات، زادت سعة الانترنت في محافظة نينوى من (نصف لمدا الى 9 لمدا) حيث تساوي الواحدة منها G10”.

وأضاف، إنه “ستصدر قريباً أوامر قبض بحق 22 شخصا، بضمنهم 11 شخصا عقدوا اجتماعا لعرقلة سير تلك العمليات من خلال الضغط على شخصيات نافذة”، منوهاً الى أن “ملفاتهم تحولت الى قاضي التحقيق في إحدى الجهات الامنية”، متوقعاً “زيادة هذا العدد بعد القبض على تلك الشخصيات واعتراف البعض منهم على بعض المتورطين في تلك العمليات”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.