وزارتا الهجرة والصحة تتفقان على فتح مراكز تطعيم بالاسر النازحة في المخيمات

المستقلة /- اتفقت وزارتا الهجرة والصحة على فتح مراكز تطعيم خاصة بالاسر النازحة في المخيمات، بينما تم الكشف عن دراسة لتشكيل فرق جوالة لتلقيح المواطنين في المناطق المكتظة لتقليل الزخم على المنافذ.

وقال الوكيل الاداري لوزارة الهجرة كريم النوري في تصريح لصحفية”الصباح” تابعته المستقلة: إنَّ “هناك تنسيقا عاليا مع وزارة الصحة لفتح منافذ تلقيح داخل مخيمات النازحين”.

واضاف أنَّ “هناك اولوية لتطعيم الاسر النازحة”، لافتا إلى أنَّ “تشديد الاجراءات الوقائية داخل المخيمات اثمر تسجيل اصابات قليلة جدا بالفيروس مع وجود مواقع لعزل المصابين فيها”.

واكد النوري أنَّ “التنسيق مع وزارة الصحة لم يقتصر على ذلك بل شمل توزيع المعقمات ومواد الاسعافات الاولية بين النازحين”.

من جهته، قال مدير دائرة الصحة العامة رياض عبد الامير الحلفي لـ”الصباح”: إنَّ “الوزارة وجهت المدراء العامين بتوسعة منافذ التلقيح لتشمل المناطق التي فيها مخيمات الاسر النازحة، اذ يوجد تنسيق مع الجهات ذات العلاقة بوزارة الهجرة بهذا الصدد”.

وكشف الحلفي عن “نية الوزارة تشكيل فرق جوالة لتطعيم المواطنين في المناطق المكتظة من اجل تقليل الزخم على منافذ التلقيح، لاسيما بعد توفر اللقاحات بكميات كبيرة”.

بدوره قال مدير صحة المثنى باسل صبر لـ”الصباح”: إنَّ “معدلات التلقيح في الوقت الحاضر ازدادت خلال الأيام الماضية لتصل ما بين الفين وثلاثة الاف شخص”.

وأشار إلى “ان العدد المستهدف لتلقي اللقاح في المحافظة هو 450 الف شخص من مختلف الأعمار، وان الدائرة افتتحت المزيد من منافذ التلقيح”.

وفي كربلاء، قال مدير اعلام الصحة سليم كاظم لـ”الصباح”: إنَّ “فرق الرقابة الصحية ستنظم حملة وقائية بين اصحاب المحال التجارية تهدف إلى زيادة الوعي بشأن التلقيح”.

ونوه بانَّ “الدائرة قررت في حال امتناع صاحب المحل وعماله عن أخذ اللقاح سيتم غلق المحل وفرض غرامة مالية فورية تتراوح أقيامها بين 500 الف إلى خمسة ملايين دينار”.

وفي الملف نفسه، جاء في كتاب رسمي موقع من قبل رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان، أنه “بالنظر لاتساع الخطر العام جراء انتشار كورونا وشيوع ظاهرة غير صحية تتمثل بعدم إقبال عدد كبير من المواطنين على أخذ اللقاحات المضادة بسبب تأثير شائعات ونصائح غير طبية مبنية على أساس غير علمي من قبل البعض، لذا تنسب اتخاذ الإجراءات القانونية بحق كل من يسهم في التحريض على عدم أخذ اللقاح المضاد المعتمد من قبل وزارة الصحة وكذلك كل من يخالف تعليمات خلية الأزمة بخصوص الوقاية من انتشار الفيروس”.

اما هيئة الحشد الشعبي فاوضحت في بيان صحفي انه “لغرض تأمين سلامة منسوبينا العاملين في الهيئة من الإصابة بالوباء، نوجه بضرورة إخضاع جميع المنتسبين للقاح”.

وشددت الهيئة على “تسليم نسخة من بطاقة اللقاح إلى مديرية الشؤون المالية لاعتمادها في إطلاق رواتب المنتسبين من الملقحين لشهر آب”، مؤكدة أنَّ “رواتب المنتسبين غير الملقحين ستتوقف اعتبارا من هذا الشهر”.

بدورها، شكلت منظمة برج بابل فريقا متكاملا للقيام بحملة لحث المواطنين على اخذ اللقاحات.

وقالت المديرة التنفيذية للمنظمة ذكرى سرسم لـ”الصباح”: إنَّ “الحملة تتضمن ردع ما اثير من سلبيات بشأن اللقاحات، والتي اسفرت عن ازدياد نسبة الاصابات وقلة التطعيم خلال الاشهر الثلاثة الماضية”.

واشارت إلى تشكيل 10 فرق في بغداد والمحافظات، يترأس كل منها شخصية صحفية وناشطة، اذ تمت اقامة ورشة تدريبية لهم في بغداد بالتنسيق مع وزارة الصحة ودائرة المنظمات غير الحكومية ومنظمة دعم الاعلام الدولي، وشكل كل فريق مجموعة تتكون من 10 اشخاص بكل محافظة بدات بحملة تثقيف وتوعية بالأسواق والدوائر.

التعليقات مغلقة.