وزارة الشباب واليونيسف تطلقان رسميا منصة “بوابة تعليم المهارات”

عود بالفائدة على ١٠٠ ألف شاب في العراق

المستقلة/- بمناسبة اليوم العالمي للشباب، أطلقت وزارة الشباب والرياضة، بالاشتراك مع اليونيسف، رسميًا في جامعة الموصل “بوابة تعليم المهارات”، وهي عبارة عن منصة تعليمية عبر الإنترنت، للاستجابة لأزمة التعلم وسد الفجوة الرقمية في العراق.تحت شعار “أجيال العراق ثروة الوطن في التعافي وإعادة الاعمار”.

تضّمن حفل الإطلاق كلمة افتتاحية القاها وزير الشباب والرياضة عدنان درجال، وزير الشباب والرياضة، تلتها كلمة نجم الجبوري، محافظ نينوى، والسيدة باولا بولانسيا، نائبة ممثلة اليونيسف في العراق. كما رافق الكلمات عرض تقديمي عن بوابة تعليم المهارات بقيادة الشباب، مع عرض فني نظمته مجموعات الشباب

وقال درجال “أنا أخاطب الشباب، لا تستسلموا، بلدكم يحتاجكم!  كافح الشباب على مدى السنوات الماضية من أجل الحصول على الحرية وإيصال أصواتهم وبأن تُعطى احتياجاتهم الاولوية، بما في ذلك الاحتياجات التعليمية.  العديد من البلدان تعاني من هذا التحدي، وهنا نحن نحاول بأقصى جهودنا ليكون للشباب الحياة التي يستحقونها وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

واضاف “تقع على عاتقنا في السنوات القادمة مسؤولية مواصلة الإصلاحات اللازمة للشباب لضمان مشاركتهم في الحياة الاجتماعية وسد فجوة الميزانية لتغطية احتياجاتهم في التعليم والصحة والوقاية، وتنمية مهارات الشباب، وخاصة تلك المطلوبة لانخراطهم في سوق العمل “.

تعد بوابة تعليم المهارات جزءًا من جهود اليونيسف الواسعة النطاق لتسريع وتحسين الوصول إلى التعليم الجيد، لكل طفل وشاب. حيث تدعم المنصة التعلم المدمج، وفرص بناء المهارات للشباب واليافعين من الفئات الأكثر ضعفاً، بما في ذلك النازحين والمجتمعات المضيفة.

وفي هذا الصدد، قالت السيدة باولا بولانسيا، نائبة ممثلة اليونيسف في العراق، في كلمتها بالمناسبة: ” لا بد أن نتأكد من حدوث التعلم عبر العديد من المسارات المرنة – متطلعين إلى الانتقال نحو الوظائف. حين يتم تزويد الشباب بالدعم والموارد التي يحتاجون إليها، سيكونون هم حلّالي مشكلات، مبتكرين قادرين على تصميم وقيادة وتنفيذ المشاريع والخدمات التي يمكن أن تساعد مجتمعاتهم بأسرها. ”

ووصلت بوابة تعليم المهارات إلى ٤٦٤٧ شابا (40 % منهم من الفتيات) في العراق من الأنبار وبغداد ودهوك وصلاح الدين، مع مجموعة واسعة من موارد التعلم والمهارات، بما في ذلك المهارات الحياتية والمواطنة النشطة، وصندوق عدّة اليافعين للتعبير والابتكار، والمساواة بين الجنسين وغيرها الكثير. بعد الإطلاق الوطني مع وزارة الشباب والرياضة، من المتوقع أن يستفيد ١٠٠ الف شاب من المنصة بحلول عام 2024 في العراق.

وتعد بوابة تعليم المهارات ابتكارًا رقميًا طورته اليونيسف بالشراكة مع مايكروسوفت وجامعة كامبريدج لتمكين الوصول إلى التعلم الجيد والشامل وتنمية المهارات. تزود بوابة تعليم المهارات الشباب والأطفال بالأدوات اللازمة لدعم تعلمهم، سواء في المدارس أو المنازل، أو في المناطق التي يصعب الوصول إليها. لقد تم المنصة في العراق في أيلول ٢٠٢٠، وهي متوفر حاليًا على الانترنت وتطبيقات الهاتف المحمول للأطفال والشباب، وقريبا أيضا ستتوفر بدون الاتصال بالإنترنت، من أجل الوصول المستمر إلى المواد التعليمية. كما يتم تحديث بوابة تعليم المهارات باستمرار بأحدث الإصدارات من المحتوى المراعي للسياق، والميزات الجذابة، والأدوات التفاعلية التي طورتها اليونيسف بغية جعل التعلم ممتعًا وجذابًا.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.