وزارة الزراعة تحذر من تعرّض البلاد إلى عواصف ترابية طوال أشهر الصيف

المستقلة/- حذرت وزارة الزراعة من تعرّض البلاد إلى عواصف ترابية مستمرة طوال أشهر الصيف بسبب تدني معدلات الأمطار خلال الشتاء الماضي، مؤكدة أنَّ الحلول تكمن بإعادة الغطاء النباتي والتوسع بمشروع الواحات الصحراوية.

واجتاحت البلاد خلال الأيام الماضية عاصفة ترابية، أدت إلى قطع منظومة الكهرباء عن عدد من المحافظات الجنوبية، بينما سجَّلت عدد من المستشفيات حالات اختناق عدة بسبب كثافة الغبار والأتربة.

العواصف الترابية التي ازدادت مددها وحدَّتها في مدن البلاد كافة منذ العام 1991، بحسب خبراء، أمست ظاهرة ملازمة لحياة المواطنين، لاسيما خلال مواسم الجفاف، بينما يرى برنامج الأمم المتحدة للبيئة أنَّ “العراق أصبح بلداً مصدراً للعواصف الترابية ولم يعد يتأثر بها فحسب. ويتوقع البرنامج أنْ تتعرَّض البلاد إلى ما لا يقل عن 300 عاصفة ترابية سنوياً .

وقال المستشار في وزارة الزراعة مهدي القيسي في تصريح لصحفية”الصباح” تابعته المستقلة: إنَّ “الممارسات الخاطئة أسهمت بتدهور الغطاء النباتي للمراعي الطبيعية، وكذلك الاستغلال غير المدروس للموارد المائية وما نتج عنه من تملّح للتربة، والزراعة الهامشية بالأراضي غير مضمونة الأمطار والرعي الجائر، كل ما سبق أدى لتكوين الكثبان الرملية المتحركة وبالتالي ازدياد معدلات العواصف الترابية خلال مواسم الجفاف”.

التعليقات مغلقة.