وجوه جديدة في الإخراج والتأليف الدرامي تتألق في رمضان

بغداد ( المستقلة )..من الظواهر الإيجابية فى رمضان هذا العام على مستوى الدراما التليفزيونية، ظهور عدد غير قليل من المواهب الجديدة فى التأليف والإخراج، فرغم أن المعروف عن رمضان أنه كان دائماً شهر الميلاد بالنسبة لنجوم ونجمات التمثيل، والشهر الذى تظهر فيه مواهب تمثيلية جديدة كل عام، سرعان ما تتحول إلى نجوم تخطفهم السينما، ويتم ترشيحهم لأدوار البطولة، إلا أن الدراما التليفزيونية لم تعد تقدم لنا منذ سنوات عديدة أسماء جديدة فى عالم التأليف أو الإخراج الدرامى.

وظلت الدائرة تقتصر على أسماء معروفة وراسخة مثل الراحل أسامة أنور عكاشة، وجلال عبد القوى، ومحمد صفاء عامر، ومحسن زايد، ومجدى صابر فى عالم التأليف، واسماعيل عبد الحافظ، وجمال عبد الحميد، ومجدى أبو عميرة ورباب حسين ومحمد النقلى فى مجال الإخراج، ثم فاجأتنا الدراما هذا العام بأسماء شابة وواعدة تصدت لإخراج أعمال كبيرة، يقوم ببطولتها نجوم الصف الأول.

ويأتي على رأس هؤلاء الموهوبين الكاتب عباس أبوالحسن الذى يقدم مسلسل آسيا للنجمة منى زكى وهو أول كتاباته فى مجال الدراما التليفزيونية بعد أن قدم فيلم إبراهيم الأبيض للنجمين محمود عبدالعزيز وأحمد السقا، إلى جانب مشاركته بالتمثيل فى عدد من الأفلام منها حسن ومرقص وعمارة يعقوبيان ومافيا.

كما شهد رمضان ظهور العمل الأول للمؤلف محمد أمين راضى وهو مسلسل نيران صديقة بطولة منة شلبى، بعد تعاقده على مسلسل ألف ليلة وليلة الذى لم ير النور بعد.

وتعرف جمهور رمضان أيضا على ياسر عبدالمجيد وعمرو الشامى مؤلفى مسلسل فرعون للنجم خالد صالح.

أما فى مجال الإخراج فيعد مسلسل بدون ذكر أسماء التجربة الأولى للمخرج تامر محسن، ويضم عددا كبيرا من النجوم الشباب منهم روبى، وحورية فرغلى، وأحمد الفيشاوى، ووليد فواز، والفنان القدير عبدالعزيز مخيون.

المخرج أحمد نور أيضا قدم تجربته الإخراجية الأولى فى مسلسل فض اشتباك بطولة أحمد صفوت وإيناس كامل وفراس سعيد والفنان السورى نضال نجم. فيما يتولى المخرج شادى على إخراج مسلسل الرجل العناب، وهو مدير تصوير لعدد من الأعمال منها هو فى إيه وتتح وبنات العم ومسلسل الشحرورة وغيرها من الأعمال، ويقوم شادى بتقديم أولى تجاربه الإخراجية وهو التحدى الكبير بالنسبة له خاصة أن المسلسل تدور أحداثه حول البطل الخارق سوبر مان الذى يطلق عليه الرجل العناب ويأتى لينقذ مصر من كارثة محققة، وذلك فى إطار كوميدى محاط بالخيال العلمى للثلاثى شيكو وهشام ماجد وأحمد فهمى.

كما شارك المخرج أحمد الجندى فى إخراج الجزء الثالث من مسلسل “الكبير قوى”، المخرج هشام فتحى فى أولى تجاربه الإخراجية فى مجال الدراما بعد عمله كمخرج مساعد فى فيلم وش إجرام وليلة سقوط بغداد ومسلسل لا أحد ينام فى الإسكندرية. أيضا المخرج محمد جمال العدل هو الآخر يخوض أولى تجاربه الإخراجية فى مجال الدراما بمسلسل الداعية، وذلك بعد أن قدم تجربتين إخراجيتين فى مجال السينما هما الكبار لخالد الصاوى وعمرو سعد وشارع 18.

المخرجة كاملة أبوذكرى هى الأخرى تخوض أولى تجاربها فى مجال الدراما من خلال مسلسل ذات، المؤجل من العام الماضى والذى يضم عددا كبيرا من النجوم، وذلك بعد أن قدمت سلسلة من الأفلام الناجحة منها واحد صفر وعن العشق والهوى وملك وكتابة وسنة أولى نصب.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد