هواوي : الشركة تصارع البقاء بعد أسوأ مبيعات بتاريخها

المستقلة /- “تجاوزت هواوي الصينية مبيعات آبل الأمريكية في أسواق الهواتف الذكية”، كانت هذه الجملة بمثابة الصدمة والمفاجآة التي قلبت عالم صناعة التكنولوجيا رأسا على عقب عندما صدرت نتائج أرباح الربع الأول لعام 2019 الخاص بشركات التكنولوجيا وتحديدا شركات الهواتف، فكانت بداية كبيرة حققتها عملاقة التكنولوجيا الصينية شركة هواوي ولكنها كانت النهاية أيضا.

ولم تستطع الشركة الصينية الاحتفال طويلا بهذا ال‘نجاز التاريخي بتفوقها على صاحبة أكبر رأس مال سوقى في العالم في الوقت الحالي” شركة آبل الأمريكية”، حيث كانت الحكومة الأمريكية تقف بالمرصاد لإنقاذ أصل من أصول قوتها الاقتصادية العالمية، الأمر الذي جعل الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب يكتب النهاية السريعة لشركة هواوي التي قررت تحدى الهيمنة التكنولجية الأمريكية.

وفي يوم 19 مايو من العام 2019 أدرجت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية شركة هواوي الصينية على القائمة السوداء للتعاون التجاري، والذي بدوره أصبح يوما أسود للشركة التي تكبدت اليوم عناء مثل هذه النتيجة لتتشهد أسوأ تراجع مؤقت في المبيعات منذ عقود .

وبحسب صحيفة South China Morning Post فإنه قد انخفضت إيرادات هواوي في النصف الأول من العام الحالي 2021 بنسبة 29.4 % ليصل إجمالي الخسائر إلى 49.5 مليار دولار أمريكي، وفقًا للبيانات الصادرة يوم الجمعة الماضي من قبل الشركة.

كما انخفضت عائدات مجموعة الأعمال الاستهلاكية التابعة لهواوي ، والتي تتألف أساسًا من مبيعات الهواتف الذكية ، إلى النصف تقريبًا لتصل إلى 135.7 مليار يوان في النصف الأول للعام الحالي حيث تضاءلت حصة الشركة في السوق الدولية بسبب افتقارها إلى الوصول إلى أشباه الموصلات التي منعتها عنها الولايات المتحدة.

وانخفضت أعمال معدات الشبكات الأساسية في هواوي ، والتي تبيع لمشغلي شبكات الاتصالات ، إلى 136.9 مليار يوان ، بانخفاض 14.2 % عن العام السابق، حيث يُعزى الانخفاض إلى تأخر المشاريع في تشاينا موبايل ، أكبر مشغل للشبكات اللاسلكية في العالم ، حيث حصلت هواوي على نصيب الأسد من عقود التوريد لمحطات 5G الأساسية.

ونتج عن قرار الرئيس الأمريكي السابق ترامب عددا من القرارات التي تبلورت فيما بعد لخسارة هواوي مثل :

– منع شركة جوجل وشركات التكنولوجيا الأمريكية من التعاون مع هواوى مما أدى لعدم مد هواوي بنظام التشغيل اللازم للهواتف.

– منع شركة كوالكوم بمد هواوي بالمعالجات وأشباه الموصلات اللازمة لتصنيع الهواتف والتي تعد جزءا أساسيا .

– إضافة هواوى مع 33 شركة أخرى للقائمة السوداء لتشكيلها خطرا على الأمن القومى، حيث وأضافت الحكومة الأمريكية إنها أضافت 33 شركة صينية ومؤسسات أخرى إلى القائمة السوداء للتعاون التجارى، والمدرجة عليها شركة هواوى بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان، ومخاوف متعلقة بالأمن القومي الأمريكي.

 

التعليقات مغلقة.