هجوم على شركة ” لوي فيتون “بعد طرحها وشاح يشبه العلم الفلسطيني

epa03666037 Hebron University students and Fatah bloc supporters cover their faces with Palestinian Keffiyeh during a rally to support the movement bloc in the election for the student council, in the West Bank city of Hebron, 17 April 2013. The Hamas bloc returned to the elections after they had boycotted it because of the political situations in the West Bank. EPA/ABED AL HASHLAMOUN

المستقلة /- طرحت شركة “لوي فيتون” الفرنسية وشاحا مستوحى من الكوفية الفلسطينية التقليدية، الأمر الذي أثار موجة غضب واسعة بين الجمهور العربي عامة والفلسطيني خاصة.

وعرضت العلامة التجارية الوشاح مقابل 705 دولارات للقطعة الواحدة، قائلة على موقعها الإلكتروني إنه مستوحى من الكوفية الكلاسيكية، وأنه منسوج من القطن والصوف والحرير، ويتحلى بالنعومة والخفة، حسبما ذكر موقع أجنبي

كتب “دايت برادا”، وهو حساب شهير على “إنستغرام” يسعى إلى كشف المخالفات في عالم الموضة، عن المنتج، وقارنه بصور عدة للكوفية التقليدية قائلا إن موقف “لوي فيتون” من السياسة محايد، لكنهم ما زالوا يصنعون كوفية مزينة بشعارهم بقيمة 705 دولارات، وهي غطاء رأس عربي تقليدي أصبح رمزًا للقومية الفلسطينية .

انتقد الكاتب والباحث والمحامي خالد بيضون الوشاح ووصفه بأنه غير محترم واستغلالي، وكتب متحدثا عن المدير الفني للعلامة التجارية فيرجيل أبلوه ” اسمح لي أن أكون واضحا، فالشركات والمصممين لهم الحق في صنع كل ما يريدون في حدود الشرعية”

وتابع “عادة ما أدافع عن الفن والحرية التي تأتي معه. لكن هذا غير محترم بشكل واضح وغير حساس، على عدد لا يحصى من المستويات

التعليقات مغلقة.