نواز شريف يتولى رئاسة وزراء باكستان للمرة الثالثة

بعد أكثر من 13 عاما من الإطاحة به فى انقلاب عسكرى من المقرر أن يصبح نواز شريف رئيسا لوزراء باكستان اليوم الأربعاء للمرة الثالثة عقب فوزه بالانتخابات التى أجريت الشهر الماضى.

ومن المقرر أن تنتخب جلسة برلمانية رئيسا جديدا للوزراء لمدة خمسة أعوام ، وكان حزب الرابطة الإسلامية -جناح نواز الذى ينتمى له شريف قد فاز بـ176 مقعدا على الأقل فى مجلس النواب المؤلف من 342 مقعدا .

وقد أعلن حزبان آخران على الأقل يشغلان 48 مقعدا عن دعمها لترشيح نواز، وكان الحاكم العسكرى السابق برويز مشرف قد أطاح بشريف / 63 عاما/ عام 1999 و تم نفيه بعد ذلك بعام فى المملكة العربية السعودية .

وعاد لباكستان فى عام 2007 ولكن لم يتمكن من خوض انتخابات 2008 بسبب القضايا التى كانت مقدمة ضده .والآن تبدلت الأمور وأصبح مشرف قيد الاحتجاز فى ضواحى إسلام آباد حيث أن هناك العديد من القضايا المقدمة ضده.

ويواجه شريف عدة تحديات صعبة من بينها أزمة الطاقة والتباطؤ الاقتصادي و اتجاه إسلاميين لاستخدام العنف لتحقيق اهدافهم والفساد فى القطاع العام .

اترك رد