بغداد ( إيبا ).. طالبت النائب عن ائتلاف العراقية الحرة عالية نصيف الولايات المتحدة الأمريكية ببيان موقفها من دخول عناصر حزب العمال الكردستاني الى شمال العراق وفقا لاتفاقية تركية اسرائيلية .

وقالت نصيف في تصريح نقله المكتب الإعلامي للإئتلاف  :” على الرغم من اتفاقية الاطار الستراتيجي المبرمة بين العراق وأمريكا والتي تلزم الجانب الأمريكي بالحفاظ على سيادة العراق بعد انسحاب قواتها منه ، نجد أن امريكا أول من يخرق هذه الاتفاقية بسكوتها عن دخول عناصر حزب العمال الكردستاني المدرج على لائحة الإرهاب الى شمال العراق “.

واضافت :” ان المشكلة لا تنحصر في صمت الإدارة الأمريكية عن هذا الإنتهاك الخطير لسيادة العراق ، بل يتعدى ذلك الى قيام الرئيس باراك أوباما بالإشراف على اتفاق سري للسلام بين تركيا وإسرائيل على حساب العراق يتكون من أربعة بنود آخرها الإفراج عن زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان وإدخاله الى شمال العراق “.

وأشارت الى انه :” في ظل الموقف الخجول للحكومة العراقية الذي اقتصر على بيان متواضع من قبل وزارة الخارجية ، تبرز التساؤلات عن موقف رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني إزاء دخول هؤلاء المسلحين الى شمال العراق مع أسلحتهم ، فهل سيدمجهم مع قوات البيشمركة ام سيوزعهم على المحافظات الكردية الثلاث؟ “.

وتابعت :” يجب ان تعلن كل جهة موقفها الصريح مما يحدث من انتهاكات خطيرة للسياسة العراقية ، فالصمت يعني الاشتراك في هذه الانتهاكات ، وكالعادة فإن الشعب العراقي وللأسف هو آخر من يعلم بما يجري خلف الكواليس “.(النهاية)