نشطاء يطالبون بإغلاق قناة كراميش بسبب أغنية “الخدامة”.. والأخيرة ترد

المستقلة/ منى شعلان/ أثارت قناة “كراميش” الأردنية للأطفال ، غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي ، بعد نشرها أغنية بعنوان “الخدامة” ، حيث اتهامها البعض بالعنصرية والإساءة للعاملات في المنازل ، وتحرض على الكراهية ضدهم ، وطالب النشطاء بضرورة إغلاق القناة ، مما دفع الأخيرة إلى حذف الكليب وإصدار بيان اعتذار لجمهورها.

وقالت القناة فى بيانا نشرته عبر حسابها على موقع انستغرام : “اعتذار وتوضيح”، “تعتذر قناة “كراميش” لمشاهديها الكرام بما يخص موضوع كليب “الخدامة” والذي كان قد أثار ضجة كبيرة، ونحترم رأي المشاهد والعمل البشري غير كامل ولا بد من وجود إخفاقات لأنّ الكمال لله. ولكن يحق لنا أن نبيّن بعض الأمور بما يخص محتوى قناة “كراميش”.

وتابع:”أولاً قناة “كراميش” هي قناة عائلية تستهدف العمر فوق سن الثالثة عشرة، وبحسب إحصائيات “يوتيوب”، فإنّ القناة غير موجّهة للأطفال بل للأعمار الأكبر ولا تقتصر على الأطفال”.

وأضاف:” وعن ظهور قصار القامة في الكليب أوضحت أنّ “الممثلين قصار القامة الذين شاركوا في الكليب هم أيضا ممثلون مشهورون في الأردن، ولهم حضور في التلفاز و”يوتيوب” وهم أشخاص عاقلون مدركون وممثلون كوميديون مشاهير”.

وأوضح :”أما في ما يخص إهانة العاملات المنزليات، فكان تبرير القناة بأن الكليب يتحدث عن فئة من المجتمع وأنّ “بعض الخدم يهرب من المنازل، والكليب مبني على إحصائيات: “أما بخصوص محتوى الكليب فان الكليب كان يتحدث عن فئة معينة من المجتمع تعامل الخدم، بل إن بعض الخدم فعلاً يهربون من البيوت والاحصائيات الخاصة بهرب الخادمات كبيرة جداً ونحن سلطنا الضوء على هذه الفئة بالتحديد، إضافة إلى سلوك الخادمات في البيوت ونحن تكلمنا عنها فقط وقمنا بإيقاف الكليب فوراً عندما أدركنا هذا من خلال آراء المشاهدين، مع أن الكليب بث منذ شهر تقريباً ولم تأت الردود إلا متأخرة”.

واختتم البيان:”بأنها قدمت الكثير من الأعمال في مجال حقوق الانسان وتبثّ كثيراً من الأغنيات التي تتحدث عن حقوق “الخدم”، لافتة إلى أنّ كلمة خادم كان يستخدمها الرسول “خادم الرسول”: وأما بالنسبة لمحتوى “كراميش” فالقناة تبث منذ إحدى عشرة سنة وتعلم جميع الفئات وان نسبة الخطأ ضئيلة ولله الحمد وتخصصنا كثيراً في مجال حقوق الانسان الاسود والابيض مثل: “لا فرق اخي”، “نحن مسلمون اخوة”، “الشمس اطلت”، وبثت الكثير من الكليبات التي تتحدث عن حق الخدم مثل: “ايه الحالة ديا”، اما لفظ “الخادمة” فهو لفظ قديم وكان يسمى به خادم الرسول عليه الصلاة والسلام “.

التعليقات مغلقة.