نسخة مقلدة من لوحة “الموناليزا” تباع برقم قياسي في مزاد بباريس

المستقلة/- منى شعلان/ اشترى جامع مقتنيات أوروبي نسخة مقلدة من لوحة ليوناردو دافنشي “الموناليزا” تعود للقرن السابع عشر، مقابل 2.9 مليون يورو، وهو رقم قياسي لنسخة مقلدة من اللوحة الشهيرة.

وتعرف اللوحة المقلدة باسم “هيكينغ موناليزا”، نسبة إلى مالكها الذي جادل دون جدوى بأن نسخة اشتراها في الخمسينيات من القرن الماضي كانت حقيقية، وأنها واحدة من نسخ عديدة من اللوحة الأصلية، والمعلقة في متحف اللوفر في باريس.

وبحسب ما ورد في “رويترز” بيعت اللوحة داخل مزاد أقامته دار “كريستيز” وقالت المتحدثة باسم الدار :”هذا جنون، هذا مستوى قياسي لنسخة مقلدة من لوحة الموناليزا، كان هناك 14 مزايدا في المزاد الدولي، وإنه في الساعة الماضية قفزت العطاءات من 500 ألف إلى 2.4 مليون يورو قبل طرح العرض النهائي البالغ 2.9 مليون يورو.

واللوحة الأصلية في متحف اللوفر ليست للبيع ولكن في عام 2017 باعت دار كريستيز بنيويورك لوحة “سالفاتور مندي” لدافنشي مقابل 450 مليون دولار لمزايد مجهول عبر الهاتف مما يجعلها أغلى قطعة فنية بيعت في مزاد على الإطلاق.

يعود أصل تسمية الموناليزا بهذا الاسم إلى مؤرخ الفن جورجيو فاساري عندما كتب :” تولى ليوناردو مهمة رسم الموناليزا من أجل فرانشيسكو ديل جيوكوندو، زوجته.

وتعد الموناليزا أكثر الأعمال الفنية قيمة في العالم حيث يقدر سعرها بـ775 مليون دولار، وتعرض بشكل دائم في متحف اللوفر بالعاصمة الفرنسية باريس.

التعليقات مغلقة.

المزيد من الاخبار