نجاح أول تجربة لوسيلة النقل المستقبلية… أسرع مرتين من الطائرة

المستقلة/- قالت شركة فيرجن هايبرلوب إنها أكملت أول رحلة ركاب في العالم لكبسولة تسير داخل أنبوب مفرغ معلق بواسطة أنظمة مغناطيسية في اختبار أمان رئيسي للتكنولوجيا التي تأمل الشركة أن تحدث تغييرا في مجال نقل البشر والبضائع .

وشارك في التجربة التي جرت بموقع اختبار للشركة بمدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا، كبير مسؤولي التكنولوجيا في “فيرجين هايبرلوب”، جوش جيجل، ومديرة تجربة الركاب، سارة لوشيان.

وجلسا الاثنان في الكبسولة التي انطقلت عبر أنبوب مفرغ بسرعات تصل إلى 107 أميال في الساعة (172 كم في الساعة).

ويسمح نظام هايبرلوب ، الذي يستخدم الارتفاع المغناطيسي بالسفر شبه الصامت، وبالتالي من المتوقع أن تستغرق الرحلة بين نيويورك وواشنطن 30 دقيقة فقط.، بذلك سيكون ذلك النظام أسرع بمرتين من رحلات الطيران التجارية، وأسرع أربع مرات من القطارات الفائقة السرعة.

وأجرت “هايبر لوب” قد أجرت أكثر من 400 اختبار بدون ركاب في موقع نيفادا.

وقالت الشركة إنها تعمل من أجل الحصول على شهادة السلامة بحلول العام 2025 والعمليات التجارية بحلول العام 2030.(النهاية)

التعليقات مغلقة.