نجاة برلماني وقائد عسكري ومقتل عنصري أمن في تفجير شمال العراق

المستقلة / أفاد مصدر عسكري عراقي في تصريح صحفي أمس الأحد، بأن عنصري أمن قتلا جراء تفجير شمالي البلاد، استهدف موكبا ضم نائبا بالبرلمان وقائدا للحشد الشعبي.

وقال النقيب إحسان الجميلي، الضابط في الجيش، في تصريح صحفي ، إن “عبوة ناسفة استهدفت موكبا ضم نائب تحالف الفتح، عباس الزاملي ومعاون قائد عمليات نينوى للحشد الشعبي شايع الداودي على الطريق بين الموصل وقضاء الشرقاط التابع لمحافظة صلاح الدين (شمال)”.

وأوضح الجميلي أن “الهجوم تسبب بمقتل عنصري أمن كانا مرافقين للموكبين إلى جانب إصابة نجل عضو البرلمان بجروح خطيرة”.

ولم يصدر بيان من الحكومة العراقية بشأن الحادث، ولم تتبن أية جهة مسؤوليتها عنه حتى الساعة 17:40 ت.غ‎.

ويمتلك تحالف الفتح (48 مقعدا في البرلمان من أصل 329).‎

وتشهد المنطقة المحصورة بين مدينة الموصل (شمال) وقضاء الشرقاط التابع لمحافظة صلاح الدين، نشاطا لمسلحي تنظيم “داعش” الإرهابي.

وشهدت عدد من المحافظات العراقية خصوصا جنوبي البلاد على مدى الأشهر الماضية سلسلة اغتيالات بواسطة استهدفت ناشطين في الحراك الشعبي ومحللين سياسيين، ولم تتبن أي جهة مسؤولة الهجمات، كما لم تعلن السلطات العراقية نتائج التحقيقات.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.