ناشطتين سعوديتين تتعرضان للمحاكمة بتهمة قيادة سيارة!!

(المستقلة).. ما هو الذنب الذي اقترفته لجين هذلول لتحتجز لأكثر من ثلاثة أسابيع؟؟ إنها جريمة لا تعاقب عليها أي دولة في العالم سوى المملكة العربية السعودية، وهي قيادة السيارة، وذلك بعد أن حاولت الناشطة لجين هذلول (25 عاما) دخول الأراضي السعودية قادمة من الإمارات وهي تقود سيارتها.

وكانت الجهات المختصة قد أوقفت الطالبة السعودية لجين الهذلول بسبب رفضها إحضار ولي أمرها لتسلم سيارتها من منفذ البطحاء الحدودي، كما تم توقيف صديقتها الإعلامية ميساء العمودي (33 سنة) التي لحقت بها في منفذ البطحاء لدعمها بعد أن أعلنت الأولى أنه قد جرى توقيفها لتعديها على قانون منع القيادة للسيدات في المملكة.

ولم يتمكن الناشطون من الحصول على تفاصيل كاملة للاتهامات الموجهة إلى الناشطتين، إلا أنهم قالوا إن المحققين يبدو أنهم يركزون على نشاطهما على مواقع التواصل الاجتماعي وليس على قيادتهما السيارة.

وقال ناشط “لا يستطيعون توجيه التهم إليهما لقيادة السيارة لأنهما قامتا بذلك في بلد آخر”، وللجين هذلول 228 ألف متابع على تويتر.

وقبل اعتقالها أطلقت تغريدات لا تخلو من الفكاهة عن الـ24 ساعة التي قضتها وهي تنتظر لعبور الحدود السعودية بعد أن أوقفها حرس الحدود.

ويتابع 131 ألف شخص ميساء العمودي، كما قدمت برنامجا على موقع يوتيوب يناقش مسالة قيادة النساء للسيارات.

وقال ناشطون إن المحاكمة ستجري في مدينة الإحساء في المنطقة الشرقية، ودان مرصد حقوق الإنسان ومركز الخليج لحقوق الإنسان، استهداف السلطات السعودية، معتبرا اعتقالهما استمرارا لسياسة ممنهجة في توجيه المضايقات ضد الناشطات المطالبات بحق قيادة السيارة للنساء في المملكة.

وطالب مرصد حقوق الإنسان و مركز الخليج لحقوق الإنسان السلطات في المملكة بـ”وقف استهداف النشطاء بحملة حق المرأة في قيادة السيارة والسماح للنساء بالقيادة بحرية دون أية مضايقة “. (النهاية)

اترك رد