ناشئة اليد يخسرون مباراتهم الثانية في بطولة العرب امام تونس

تونس ( المستقلة ).. فى ثالث ايام البطولة استطاع المنتخب العراقى الناشىء ان يحرج المنتخب التونسى العملاق ويتغلب عليه فى الشوط الاول بنتيجة 12 مقابل 11 قبل ان يسترد المنتخب التونسى زمام الامور ويفوز بنتيجة المباراة 23 – 18 .

واتضح جليا ان المشاركات الرسمية الجدية تساعد كثيرا على تطور المستوى وازدياد الثقة بالنفس وزيادة الخبرة والمنتخب التونسى الذى شارك فى دورة العاب البحر المتوسط التى اقيمت قبل خمسة اشهر بنابل لا شك انه مختلف عن المنتخب الحالى فقد اكتسب اللاعبين ثقة بانفسهم واذدادت خبرتهم واستطاع الجهاز الفنى ان يعمل خلال هذه الاشهر على تصحيح الاخطاء او دعم المنتخب بلاعبين جدد .

اما ابناء الرافدين فقد اعطى اشارات ايجابية انهم قادرين على ان يكون لهم مكان وسط الكبار اذا وجد هذا المنتخب الدعم بمشاركات رسمية متعددة وثبات لاجهزتهم الفنية .

اما المباراة الثانية فقد استطاع المنتخب السعودى ان يحافظ على صدارة البطولة فى ادوارها التمهيدية بعد تغلبه على المنتخب الليبى بنتيجة 33 – 23 فى مباراة حفلت بالندية الا ان ثقة لاعبى السعودية وتمرسهم ساهم فى الفوز بالمباراة وانهائها لصالحهم بهذا الفارق الكبير ونستطيع ان نقول ان الليبيين يخطوا بثبات نحو بناء جيل من اللاعبين سيكون له شأن كبير فى اعادة كرة اليد الليبية الى الواجهة اذا ما استطاع مسؤلى الاتحاد من المحافظة على قوام هذا المنتخب اليافع

اما السعودية فلها ان تفخر بمنتخبها الرهيب الصغير فى عمره الكبير بادائه والذى يمتعنا فى كل مباراة باداء مبهر وسوف نتذكر جيدا ان هذا الجيل السعودى سيكون له تأثير واضح لمسيرة كرة اليد السعودية.

ويتقابل فى اليوم الرابع للبطولة فى بروفة للمباراة النهائية المنتخبين التونسى والسعودى اما المباراة الثانية فتجمع المنتخبين العراق والجزائرى.(النهاية)

 

اترك رد