“ناسا” تكشف سر قمر المشتري “متغيّر الألوان”

المستقلة/- كشفت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، عن معلومات “مثيرة” تتعلق بـ”يوروبا” أحد أقمار كوكب المشتري.

وقالت وكالة الفضاء الأميركية، إن القمر “يوروبا” يضيء في الظلام وخلال النهار أيضا، كما أنه يغيّر من ألوانه.

وبيّن العلماء في “ناسا” أن الإشعاعات الصادرة من المشتري تسهم في تحريك القمر، كما تتفاعل المركبات المالحة الموجودة على سطحه معها باعثة أضواء ذات ألوان هي الأخضر أو الأزرق أو الأبيض، حسبما ذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية.

وتوصل الباحثون لهذه النتيجة عبر استعانة مختبر الدفع النفاث التابع لناسا بجهاز “المطياف”، وهو عبارة عن أداة بمقدورها تحليل مكونات الضوء وقياس انعكاساته.

وتعليقا على النتائج التي توصلت إليها “ناسا”، قال مورثي غوديباتي من مختبر الدفع النفاث: “سيوفر التوهج الليلي معلومات إضافية عن تكوين سطح يوروبا واحتمالات تشكّل حياة على سطحه”.

ويتكوّن سطح “يوروبا” من خليط يضم الجليد والأملاح بما في ذلك كبريتات المغنيسيوم وكلوريد الصوديوم “ملح الطعام”، ويعد “الملح المتوهج” من الإلكترونات التي تخترق سطح القمر، أمرا شائعا، إلا أن العلماء لم يتوقعوا أن التركيبات الجليدية ستغير طريقة التوهج، بحيث يكون لكل نوع من أنواع الجليد طيف مختلف.

ولاختبار ذلك، صنعت “ناسا” أداة أطلقت عليها اسم “غرفة الجليد”، حيث تمثلت مهمتها في تقييم البيئة الإشعاعية والإلكترونات عالية الطاقة في “يوروبا”، وتفاعلاتها مع المواد العضوية تحت جليد القمر.

وأشار المؤلف المشارك في الدراسة، التي نشرت بمجلة “ناتشر” العلمية، فريد بيتمان، إلى أن مشاهدة محلول كلوريد الصوديوم بمستوى أقل من التوهج مثّل لحظة غيّرت مسار البحث، إذا سيستطيع العلماء بفضل ذلك من معرفة المزيد من المعلومات عن ما يقبع تحت سطح “يوروبا”.

وكانت دراسات سابقة قد توصلت إلى أن “يوروبا” يحتوي كميات كبيرة من المياه تعادل ثلاثة أضعاف تلك التي يمتلكها كوكب الأرض. (النهاية)

التعليقات مغلقة.