نائب يحذر من مخطط لتغيير سكاني شمالي بابل يحول دون إعادة نازحيها

(المستقلة)… حذر النائب كامل الغريري عن ائتلاف الوطنية من مخطط لإجراء تغيير سكاني في بعض مناطق شمالي بابل وجنوبي بغداد، يحول دون عودة أكثر من 200 ألف نازح منها برغم تحريرها منذ عام ونصف، فيما دعا العبادي لتوضيح الأسباب الحقيقية التي تحول دون ذلك.

وقال الغريري في بيان له تلقته (المستقلة) اليوم الاثنين إن على “رئيس مجلس الوزراء ارجاع أكثر من 200 ألف مواطن إلى مناطقهم في جرف الصخر والبحيرات والبو شمسي واللطيفية واليوسفية وغيرها من المناطق في شمالي بابل وجنوبي بغداد بعد تحرير مدنهم منذ أكثر من عام وأربعة أشهر لأن أغلبهم يعيشون في المخيمات في وضع سيّء جداً”.

وأضاف أن هناك “مخاوف حقيقية لدينا ولدى الأهالي في تلك المناطق من مخطط لإجراء تغيير سكاني ديموغرافي لاسيما في ناحية جرف الصخر التي كان يسكنها أكثر من ثمانين ألف شخص قبل النزوح وتم تحريرها قبل عام ونصف”، مبيناً أن “محادثات جرت مع الحكومة والقوى السياسية في التحالف الوطني لإرجاع أولئك النازحين من دون جدوى مما يوحي بوجود نية لإجراء تغيير سكاني في تلك المناطق لعدم وجود مبرر لعدم إعادتهم إليها”.

ودعا النائب رئيس الوزراء أن “يوضح للأهالي والرأي العام الأسباب التي تمنع عودة أهالي تلك المناطق المحررة إلى مدنهم”، مطالباً رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بأن “تكون له وقفة حازمة لإنهاء معاناة أكثر من مئتي ألف مواطن نازح يعيشون أوضاعاً مأساوية وأن يشكل لجنة برئاسته تضم مختلف الكتل السياسية وأن يذهب لتلك المناطق ويطلع بنفسه على الأسباب التي تمنع عودتهم وإيجاد حل يضمن ذلك”.

وأكد الغريري أن من “غير الإنصاف عدم إعادة أولئك النازحين إلى مناطقهم بعد مرور عام ونصف على تحريرها وذلك بحجج واهية”، مناشداً رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق يان كوبيش أن “يزور تلك المناطق ويأخذ دوره المكلف به وأن يقوم بالضغط على الحكومة لإيجاد حل يسهم في عودة النازحين وبأسرع وقت ممكن”.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد