نائبة سابقة تكشف عن تلقيها تهديدات إرهابية بتصفيتها وعائلتها

استجارت بالقضاء والخارجية والمخابرات

المستقلة/-  دعت النائبة السابقة كريمة الجواري القضاء العراقي ووزارة الخارجية وجهاز المخابرات إلى مخاطبة الانتربول والسلطات التركية لتنفيذ مذكرة إلقاء القبض على المدعو أحمد عبدالرزاق حسين المقيم في ولاية يلوا التركية، مؤكدة أن من وصفته بـ” الإرهابي” مستمر (هو وأولاده المتواجدون في العراق) بتهديدها وعائلتها بالتصفية .

وقالت الجواري في بيان تلقت (المستقلة) نسخة منه،الاحد،:” ان هذا الإرهابي المطلوب للعدالة كان العقل المدبر لعدة عمليات إرهابية في العراق، وبعد هروبه إلى تركيا في سنة 2018 بدأ باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي للانتقام من خصومه وتشويه سمعتهم، ومن بين ما قام به من جرائم تصنف ضمن جرائم الابتزاز الالكتروني هو قيامه بنشر تسجيل صوتي مفبرك لشخص يتكلم بسوء عن زعيم التيار الصدري وادعى بأن المتكلم هو ابني، ثم قام باستهدافي شخصياً من خلال عدة منشورات “.

وأضافت :” لقد قام هذا الشخص بالاحتيال علينا عندما باع لي منزلاً في بغداد واتضح لاحقاً أنه مطلوب للعدالة وتم الحجز على أمواله، كما اتضح أن هذا المنزل مأخوذ بثمن بخس من أصحابه الأصليين، وعندما رفعت ضده دعوى قضائية قام ابناؤه (ايهاب وحسين وعباس) بتهديدي وعائلتي بالقتل “.

وتابعت الجواري :” أن هذا الشخص على مستوى عالٍ من الخبث والإجرام، إلى درجة أنه عندما كان في العراق انتحل صفة ضابط في الحشد الشعبي ” ، مطالبة وزارات الخارجية والداخلية والعدل وجهاز المخابرات بمخاطبة الانتربول والسلطات التركية لغرض تنفيذ مذكرة إلقاء القبض عليه بتهمة الإرهاب .

التعليقات مغلقة.