نائبة : تتهم العبادي بإدخال العراق بسياسة المحاور وتدعوه للتفكير بولاية ثانية لمعرفة نهاية

(المستقلة)… دعت النائبة عن ائتلاف دولة القانون رحاب العبودة رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى التفكير بولاية ثانية لمعرفة “نهاية سياساته”، متهمة إياه بإدخال العراق في “سياسة المحاور”، فيما أشارت إلى أن الحديث عن الإصلاحات الحكومية ما زال مجرد وعود.

وقالت العبودة في بيان لها تلقته (المستقلة)… اليوم إنه “في الوقت الذي لا يوجد ما يمنع دستوريا من تفكير العبادي أو سواه من رؤساء الوزراء بولاية ثانية أو حتى ثالثة لكن ما يلفت النظر في هذا الإعلان أن العبادي يريد أن يطلق بالونا للرأي العام من أجل معرفة ردود الفعل الخاصة بذلك وهي مسألة لا تخفى على أحد لكنني أدعوه لأن يفكر بولاية ثانية وعلى الكتل دعم ذلك حتى تتضح معالم سياسة العبادي التي زج العراق بها”.

وأضافت العبودة أن “ما يستند إليه العبادي هي الانتصارات التي تحققت خلال السنتين الماضيتين على تنظيم داعش الإرهابي وهو ما يدعونا لأن نوضح جملة من الحقائق من أهمها أن محافظة الانبار وهي وحدها تشكل ثلث الأراضي العراقية سقطت في عهد العبادي كما أن عمليات التحرير الكبرى بدأت بعد فتوى السيد السيستاني وتشكيل الحشد الشعبي بالإضافة إلى أداء قواتنا البطلة من جيش وشرطة وبدعم كبير من التحالف الدولي”.

وأوضحت العبودة أن “العبادي أدخل البلاد بجملة من السياسات التي نريد أن نعرف نهايتها من أهمها سياسة المحاور وهو ما بات واضحا وسوف تتضح معالمه بشكل اكبر خلال الفترة المقبلة كما أن الحديث عن الإصلاح ما يزال مجرد وعود في وقت انخفض فيه احتياطي العملة للبنك المركزي من أكثر من 80 مليار دولار إلى اقل من 40 مليار دولار في حين ارتفعت ديون العراق جراء سياسة إغراق البلد بالقروض إلى أكثر من 119 مليار دولار”. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد