نائبة بلاسخارت تزور عائلة الزعيم الروحي الأيزيدي الراحل

المستقلة.. زارت نائبة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق والمنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية في العراق السيدة إيرينا فوياشكوفا-سوليورانو عائلة الزعيم الروحي الأيزيدي الراحل بابا شيخ خرتو حاجي إسماعيل. وزارت ضريحه في قرية بوزان في قضاء شيخان لتقديم تعازيها.

وأكدت نائبة الممثل الخاص اثناء زيارتها على الحاجة إلى العدالة، مع الاعتراف بالفظائع المرتكبة ضد جميع المدنيين الأبرياء وتأكيد المساءلة والمصالحة والتعويض والتعافي.

وشدّدت على أن الأمم المتحدة تبذل كل الجهود لدعم الحكومة العراقية في توفير الاحتياجات الأمنية والإنسانية للنازحين جرّاء النزاع المسلح، ولضمان عودة النازحين إلى مناطقهم الأصلية أو إيجاد منازل جديدة في امتثالٍ كاملٍ للمبادئ الإنسانية الدولية، بما في ذلك توفير الوثائق الشخصية الكاملة وإعادة جميع الممتلكات وإمكانية الحصول على التعليم والخدمات الاجتماعية والطبية والمشاركة في صنع القرار على المستوى المحلي.

وعند زيارتها لعائلة الزعيم الروحي الراحل، قالت السيدة فوياشكوفا-سوليورانو: “ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ رحيل قداسة بابا شيخ. ونيابةً عن أُسرة الأمم المتحدة، نعرب عن تعازينا العميقة والصادقة لعائلته وأحبائه والمجتمع الأيزيدي وكذلك لجميع العراقيين. لقد كان قائداً روحياً مميزاً لجميع الأيزيديين في العراق وفي جميع أنحاء العالم، ورجلاً عظيماً للسلام. ونحن إذ نعرب عن حزننا لوفاته، يتوجب علينا أيضاً أن نشيد بدوره في مساعدة الناجين من الجرائم التي استهدفت السكان الأيزيديين، ونحيّي إخلاصه الراسخ لمنصبه القيادي ولجميع الأيزيديين.”

وأضافت: “إن تعاليمه في العفو والتسامح والتعايش ضرورية لتعافي المجتمع الأيزيدي، وخاصة النساء والفتيات. وستخلد ذكراه لجهوده الدؤوبة في مداواة جروح مجتمعه، ونحن على ثقةٍ من أن خليفته سيواصل السير على طريق القيادة الرحيمة.” وتابعت بالقول: “تقف الأمم المتحدة متضامنة ومستعدة لمواصلة تقديم الدعم لمساعدة جميع المجتمعات الإثنية والدينية، بمن فيهم المجتمع الأيزيدي، لا سيما في تقديم الدعم للعودة الطوعية للعائلات الأيزيدية النازحة إلى مناطقها الأصلية في سنجار والمناطق المحيطة بها “.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.