نائبة : المسؤول عن توزيع الحليب الأردني المسرطن يشغل منصباً مهماً في التجارة

(المستقلة)… أكدت النائب عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف يوم الثلاثاء ان الشخص المسؤول عن توزيع حليب الأردني المسرطن قبل عدة سنوات مازال يشغل منصباً مهماً في وزارة التجارة، مرجحة ان يكون ازدياد حالات الإصابة بمرض السرطان هو استهلاك الناس للأغذية الفاسدة طيلة السنوات الماضية .

وقالت نصيف في بيان لها تلقته (المستقلة) اليوم الثلاثاء ” عندما انطلقت عملية الشراء المباشر كان أحد الفاسدين مسؤولاً لقسم النقل في وزارة التجارة، واتفق مع عصابة من الأنبار على إحضار شحنات من الحليب الأردني (نوع البديع للكبار) وهو منتهي الصلاحية ويحتوي على مواد مسرطنة، وهذه الشحنات تقدر بمئة شاحنة، وقد اتفقت العصابة مع هذا الفاسد على توفير شاحنات لنقلها من الأنبار إلى المحافظات، وفعلا تم نقلها الى المحافظات ووصلت الى المستهلك، إلا أن محافظة واحدة رفضت ادخال هذه الكميات بعد أن اكتشفت أنها فاسدة “.

 وأضاف ان “هذه القضية موجودة لدى النزاهة والمحاكم وبالإمكان الاطلاع على تفاصيلها، وقد استلم عراب الصفقة في حينها عمولات كبيرة لأنه أستخدم أسطولاً تابعا للشركة العامة لتجارة المواد الغذائية في نقل هذه الشحنات التي دخلت الى البلد بدون أوراق رسمية “.

وتابعت نصيف ان “العراق من بين البلدان التي ابتليت بارتفاع أعداد المصابين بمرض السرطان الى درجة مأساوية شملت مختلف الأعمار، وهذه المأساة لم تأتِ من فراغ، فبالإضافة الى التلوث البيئي الذي خلفته الحروب يأتي دور الأغذية المسرطنة التي تفتك بالناس والتي يدخلها الى البلد بعض التجار الجشعين بالتعاون مع موظفين فاسدين ” ، مبينة :” ان عراب صفقة حليب البديع يشغل حاليا منصباً مهماً في وزارة التجارة، أي أن القاتل مازال بإمكانه أن يقتل المزيد من العراقيين “.(النهاية)

اترك رد