مينامينو.. استنساخ تجربة صلاح في اليابان

(المستقلة) – حسام الدين جمال – صنع المصري محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، حالة من الشغف والاهتمام لدى بني وطنه، بمتابعة مباريات وأخبار الدوري الإنجليزي الممتاز عموما، ومباريات الليفر خصوصا، حرصا على دعم “الفرعون” المحترف في البريمييرليج، وهو النهج الذي تسير عليه الجماهير اليابانية مؤخرا، مع مواطنهم تاكومي مينامينو. 

مينامينو صاحب الـ25 عاما انضم إلى ليفربول في فترة الانتقالات الشتوية المنتهية، قادما من صفوف سالزبورج النمساوي، مقابل 8.5 مليون يورو، وذلك بعد تألقه اللافت هذا الموسم، خصوصا في دوري أبطال أوروبا. 

وأصبح الجناح الأيسر تاسع ياباني يلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز، منذ انطلاقة المسابقة بشكلها الحالي عام 1992، وأول لاعب من البلد الآسيوي ينضم لصفوف ليفربول. 

موقع “This is Anfield” المهتم بأخبار ليفربول، نشر تقريرا بعد أيام من تعاقد “الريدز” مع مينامينو، أكد خلاله زيادة شعبية الفريق في اليابان بعد هذه الصفقة، لا سيما أن النجم الشاب يعد أحد أهم العناصر في منتخب “الساموراي”. 

ونشر الموقع تصريحات لرئيس رابطة ليفربول في اليابان، يوميكو تامارو، الذي أكد الزيادة الملحوظة في متابعة مباريات الليفر في بلاده بعد انضمام مينامينو للفريق، مشيرا إلى أنه يتوقع اهتمام الأطفال هناك باقتناء قمصان “الريدز”، بعدما كان ريال مدريد وبرشلونة قطبي إسبانيا هما المسيطران على اختياراتهم. 

وبخلاف مينامينو، ينشط حاليا لاعب ياباني آخر في البريمييرليج هو المهاجم يوشينوري موتو، لاعب نيوكاسل يونايتد، الذي انضم إلى “الماجبايز” في 2018، غير أنه لا يحظى بالشعبية التي يتمتع بها مواطنه لاعب الليفر. 

وشارك مينامينو حتى الآن في 4 مباريات مع ليفربول،2 في الدوري الممتاز ومثلهما في كأس الاتحاد الإنجليزي، ولم يسجل أو يصنع أي أهداف حتى الآن، علما بأنه لم يلعب أي مباراة كاملة، حيث تم استبداله في المباريات الـ3 التي لعبها كأساسي، فضلا عن لعبه بديلا في اللقاء الرابع. 

 

التعليقات مغلقة.