ميشيل اوباما تستضيف الطفلة التي انجذبت لصورتها

(المستقلة).. صورة طفلة صغيرة تقف أمام لوحة زيتية لميشيل أوباما، انتشرت على الصحف الأجنبية وعدد من الحسابات على الشبكات الاجتماعية ، لتلاحظها سيدة أمريكا الأولى السابقة ، وتقرر  لقاء تلك الطفلة، التي وقفت في لحظة صمت وتجلٍّ أمام صورتها.

وفي لقائهما، يبدو أن الطفلة باركر ابنة العامين كانت سعيدة للغاية، إذ شاركت ميشيل الرقصَ على أغنية Shake It Off لتايلور سويفت.

و نشرت ميشيل فيديو لهما على حسابها على تويتر، حاز ما يقرب من 4 ملايين مشاهدة، بالإضافة إلى أكثر من 300 ألف إعجاب.

فيما أرفقته بتعليق: “باركر، أنا سعيدة للغاية للقائك اليوم ومشاركتك الرقص، استمري في تمني أحلام كبيرة لنفسك. مَن يعلم، قد يأتي اليوم الذي أنظر به بفخر إلى لوحتك الزيتية كسيدة أولى للولايات المتحدة”.

الصورة المنتشرة بكثرة خلال الأيام القليلة الماضية التقطتها جيسيكا كاري لابنتها في معرض الصور الوطني الأميركي، بينما كانت تحاول أن تجعلها تستدير لتلقط صورةً لها من وجهها، لكن الطفلة البالغ عمرها عامين ظلَّت تحدّق بالصورة، بحسب تصريحات الأم لموقع CNN الأميركي.

وبعد تحقيق الصورة عشرات آلاف الإعجابات والمشاركات والتعليقات، والذي كان أحدها لميشيل نفسها، التي ردَّت بعدد من الإيموجي المعبرة عن الحب والإعجاب، تمت دعوة باركر ووالدتها إلى مكتب ميشيل أوباما، حيث أمضيا نحو 45 دقيقة معها، بحسب موقع ABC الأميركي.

فيما أبدت إعجابها بميشيل، من كونها “ملكة”، إضافة إلى قولها إنه من “الرائع رؤية أناس يشبهونها -كونها ملونة- ويفعلون أشياء مذهلة ويصنعون التاريخ”، وذلك في تصريحاتها لعدد من الصحف والمواقع الأميركية التي أعقبت اللقاء.

الصورة التي رسمتها الفنانة الأميركية من أصل إفريقي إيمي شيرالد، كُشف النقاب عنها، مطلع فبراير/شباط 2018، مع لوحة زيتية أخرى للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

واختار أوباما وزوجته الفنانين كيهيند وايلي، وإيمي شيرالد، لرسم اللوحتين اللتين أضيفتا إلى مجموعة لوحات الرؤساء في معرض الصور الوطني، الذي تديره مؤسسة سميثسونيان.

قد يعجبك ايضا

اترك رد