ميادة الحناوي تعاود الغناء في مدينة بعلبك بعد انقطاع لسنوات

المستقلة /- بعد انقطاع سنوات عن الحفلات بسبب الحرب التي تشهدها بلادها سوريا منذ أكثر من أربع سنوات اعتلت المطربة ميادة الحناوي مسرح مهرجانات بعلبك الدولية أمس الجمعة.

وعلى مدار أكثر من ساعتين غنت ميادة التي يعتبرها بعض النقاد بانها آخر عنقود الزمن الضارب بالابداع. ابنة حلب الواقفة بين جيلين والتي ترقب بلدها بنظرة خوف تمكنت من امتاع جمهورها واللعب معه على وتر الماضي الجميل الذي يسكن البال.

فكانت هي (الحب الي كان) والبعض يرى فيها (نعمة النسيان) وحالة فنية تعاقدت مع دفء الصوت فبلغت حصادا توجها مطربة للجيل.

وبعد انقطاع عن الحفلات في لبنان لاكثر من 13 عاما اعتلت ميادة الجمعة مسرحا دوليا يحاكي الهياكل وعبره أطل طيف بليغ حمدي ولاحت سمرة الموجي واستقر السنباطي نغما بين زوايا المعابد. وبالابيض والاسود وقفت مطربة الاجيال على مدرجات معبد باخوس في القلعة التاريخية تحيط بها فرقة موسيقية مؤلفة من 21 عازفا بقيادة المايسترو اللبناني إيلي العليا لتغني (هي الليالي كده) للملحن عمار الشريعي.

ووسط تصفيق الحضور قدمت توليفة من أغانيها الشهيرة منها (كان يا ما كان) و(انا بعشقك) من كلمات وألحان الموسيقار بليغ حمدي و(نعمة النسيان) للملحن فاروق سلامة و(أنا مخلصالك) و(الشمس) من ألحان صلاح الشرنوبي و(دوا عيني) للملحن يحيى الموجي.

وطبعت ميادة السعادة والفرح على الحفل وعبر الحضور عن سرورهم عبر مشاركتها الغناء والرقص والتصفيق والهتاف وردت هي بعبارات الثناء والشكر معربة عن سرورها بالمشاركة في مهرجانات بعلبك الدولية «في المكان الذي يعبق بالحضارة والتاريخ». واعتبرت مشاركتها في المهرجانات «دعماً للفرح والمحبة والتآخي والألفة.

وهذه المشاركة تحديداً تعني لي الكثير».

اترك رد