موج: العزوف الجماهيري اعلن وفاة الديمقراطية السلطوية الموجهة في العراق

المستقلة/- قالت الجبهة الوطنية المدنية (موج) ان “ما شهدته مراكز الاقتراع اليوم فضلاً عن نسبة المشاركة المتدنية يعكس بشكل واضح موقف الجماهير من العملية السياسية والحال المأساوي الذي وصلت اليه رغم كل دعوات التصحيح والتحذير من الانحراف التي اطلقناها”.

وأشارت في بيان تلقت (المستقلة) نسخة منه اليوم، أن ذلك “يؤكد بما لا يقبل الشك فشلاً ذريعا للعملية الديمقراطية في البلد والتي ستكرس ذات النهج السابق وتهيء الاجواء مرة اخرى لانتفاضة جماهيرية سلمية ثانية تطيح بالنظام الحاكم برمّته”.

ونوه البيان الى أن الجبهة سبق وأن حذرت ” من تكرار الانتكاسات المستمرة لمفوضية الانتخابات وانعكاساتها السلبية على نسبة المشاركة”، مضيفة كما  “طالبنا مراراً وتكراراً الحكومة والمفوضية الحاليتين بتهيئة الاجواء المناسبة لإجراء العملية الانتخابية بشفافية ونزاهة وبما يسهل الية الانتخاب للمواطن الكريم، الا ان البعض مع الاسف كان في كل مرة يصم اذنيه ويغمض عينيه حتى حدثت الكارثة اليوم وامام انظار العالم”.

وتابع قائلا أن “عدم الانتباه لحساسية ملف الاجهزة البايومترية الانتخابية، وعدم التعاقد مع شركات مختصة ورصينة لتزويدها كان ابرز  ماحذرنا منه وطالبنا به سابقاً وطالبت به جهات نيابية، كشف سوء التخطيط لهذه العملية بعد ان اصاب العطل الاجهزة ليتسبب بزيادة عزوف الناخبين الكرام وعدم تمكنهم من المشاركة في العملية الانتخابية”ز

واعتبر البيان ذكلك هو “ما يبرر النسبة “المخزية” التي خرجت بها على العكس مما تطبل له السلطة ويعكس انعدام ثقة المواطن بالمنظومة السياسية برمتها على خلفية الخراب الذي تسببت به طيلة السنوات السابقة”.

التعليقات مغلقة.