مواصفات الأمم المتحدة المستجدة لسلامة الغذاء ومستويات التغذية نعمةٌ على المُستهلِكين

بغداد ( المستقلة ).. اعتمدت هيئة الأمم المتحدة للدستور الغذائي “CAC” جملة مواصفات جديدة للمواد الغذائية من أجل حماية صحة المُستهلِكين في جميع أنحاء العالم، تتضمّن معايير للفاكهة والخُضر والأسماك والمنتجات السمكية وعلف الحيوان.

وتبنّت هيئة دستور الغذاء الدولية أيضاً مدونات للوقاية من مادة الأوكراتوكسين أ “ochratoxin A” الملوِّثة والمسبِّبة للسرطان في الكاكاو، وتوجيهاتٍ لكيفيّة تجنُّب التلوّث المجهري في التوت، وأخرى حول تطبيق إجراءات المطالبة في حالة الأغذية الموصَّفة على أنها “غير محتوية على إضافات أملاح الصوديوم”، بما في ذلك توصيف: “لا يحتوي على أملاح مضافة” على التغليف الخارجي، بهدف مساعدة المستهلِك في اختيار حمية صحّية سليمة.

وتُعنى هيئة الدستور الغذائي المشتركة بين منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “FAO” ومنظمة الصحة العالمية”WHO” ، بإرساء معايير سلامة الأغذية ومواصفات جودتها دولياً لترويج أطعمة مغذّية أكثر مأمونية وذات قيمة تغذوية أعلى للمُستهلكِين في جميع أنحاء المعمورة. وغالباً ما تُتخَذ مواصفات هيئة الدستور الغذائي أساسٌ للتشريعات الوطنية في هذا المجال، ولتحديد مقاييس السلامة المعيارية للأغذية ولتجارة الغذاء الدولية.

وفي اجتماعها السنوي مؤخراً، احتفلت هيئة الدستور الغذائي بعيد ميلادها الخمسين وسط دورة حضرها 620 مندوباً عن 128 دولة عضواً، ومنظمة عضو واحدة، ودولة عضو مراقب، و41 منظمة حكومية دولية وغير حكومية، بما في ذلك وكالات الأمم المتحدة.

حدودٌ قصوى على الملوِّثات

وتتمثل إحدى مجالات العمل المهمّة بمدونات الدستور الغذائي في فرض حدود آمنة وإتاحة توجيهات على امتداد السلسلة الغذائية لمنع التلوّث أو خفضه، نظراً إلى أن الغذاء قابل للتلوّث بالمعادن الثقيلة والسُمّيات الفطرية، وبالبكتيريا والفيروسات.

واعتمدت هيئة الدستور الغذائي مدونتين على جانب كبير من الأهمية للوقاية من مادة الأوكراتوكسين “ochratoxin A” الملوِّثة والمسبِّبة للسرطان أو خفضها في الكاكاو، وللوقاية من حمض الهيدورسيانيك في الكسافا أو خفض محتواه؛ ويعد كلاهما مُنتَجين مهمّين بالنسبة إلى البلدان النامية.

وفي حين يمكن أن يصبح التوت الطازج جزءاً من حمية صحيّة فقد وجِد أيضاً عُرضة للتلوّث المجهري ومرتبطاً بالعديد من حالات التفشّي المرضي المنقولة عبر الأغذية على هيئة فيروسات التهاب الكبد”Hepatitis A” ، وفيروس الأمعاء “Norovirus” ، وبكتيريا “E.coli”التي تصيب القولون، وبكتيريا الأوّالي .”protozoa” وتوجِّه مدونات الدستور الجديدة مشورةً وتتيح توجيهات للمُنتجين والمُستهلِكين على حد سواء بكيفيّات الحيلولة دون وقوع مثل هذا التلوّث.

ممارسات عادلة في التجارة وحماية الصحة

في الوقت ذاته، تبنّت هيئة الدستور الغذائي المشتركة بين منظمة “فاو” ومنظمة الصحة العالمية عدداً من المعايير السلعية بغرض حماية المُستهلِك من الاحتيال وضمان ممارسات عادلة في تجارة الغذاء، متضمِّنةً الفاكهة والخضروات الطازجة والمعالَجة (مثل الأفوكادو والرمان، والزيتون وغيرها)، وأيضاً الأسماك والمنتجات السمكية (مثل السمك المُدخّن وغيره). وإذ يُنتظَر أن تساعد هذه المعايير الجديدة المشترين والباعة على صياغة عقود مستندة إلى مواصفات مدونات الدستور، فإنها تعدّ أيضاً بمثابة ضمان للمُستهلِكين للحصول من المنتجات على ما يتوقّعونه.

كما اعتمدت الهيئة الدولية قِيَماً مرجعية تغذوية بخصوص الصوديوم والحوامض الدهنية المشبّعة، وهي عناصر ترتبط بالأمراض المزمنة غير المعدية “NCDs”، لغرض تضمينها في ملصقات التوصيف من أجل تعريف القيم الغذائية للمنتجات. ويشكّل هذا الجهد جزءاً في المساعي المستمرة من جانب هيئة الدستور الغذائي بغية الترويج للممارسات الغذائية الصحّية وتدارُك مشكلات الصحة العامّة المتزايدة الانتشار لأسباب الحمية غير السليمة.

كذلك صادقت الهيئة على الخطوط التوجيهية المراجَعة والمحدَّثة للأغذية التكميلية المُعدّة للرضُّع الأكبر سنّاً والأطفال الصغار، لضمان العناية الصحية والتغذية في حالة المجموعات السكانية الأضعف. وعلاوة على هذا وذاك، تبنّى الدستور الغذائي مئات من الحدود القصوى الآمنة لمخلّفات مبيدات الآفات والعقاقير البيطرية، فضلاً عن الإضافات الغذائية للأطعمة.

توجيهات لمراقبة الغذاء والعلف الحيواني

وبالنظر إلى أن العلف الحيواني يمكن أن يسبّب تلوّثاً في البيض ومنتجات الحليب واللحوم، فقد اعتمدت هيئة الدستور الغذائي توجيهات للبلدان حول كيفيات مراقبة العلف الحيواني وتقييم خطر التلوّث فيه. وعلى نفس الصعيد تبنّت الهيئة الدولية خطوطاً توجيهية لنظم الرقابة الوطنية على الغذاء، من أجل مساعدة البلدان في تطبيق عمليات رقابة فعّالة على الإمدادات الغذائية لديها.

صوب المستقبل

وعلى اعتبار حجم التداول التجاري وضرورات المُناسَقة فيما بين المعايير والمواصفات الوطنية، وافقت الهيئة الدولية على تشكيل لجنة جديدة منبثقة عنها تُعنى بالتوابل وأعشاب الطهي سوف تستضيف الهند مقرّها الجديد وتقوم على رئاستها.

كما صادقت هيئة الدستور الغذائي على خطتها الاستراتيجية للفترة 2014 – 2019، لتوجيه أنشطتها في مجالات حماية صحة المُستهلِك وضمان الممارسات العادلة في تجارة الغذاء على مدى السنوات الستّة المقبلة.

اترك رد