منظمة طبيعة العراق.. سوء ادارة الملف المائي السبب الرئيس في تلوث مياه الاهوار

المستقلة/- تتدفقُ المياه الثقيلة مباشرة إلى المستنقعات المائية في اهوار محافظة ذي قار، ما يتسبب بتلوث المياه الذي يزداد بالتزامن مع انحسار تدفق المياه من نهري دجلة والفرات لاسيما في مواسم الجفاف الأمر الذي يشكل خطرا على بيئة الاهوار، وعلى الاحياء المائية التي تعيش فيها، فثمة هجرات واسعة لمربي الجاموس، وثمة مشاهد مؤلمة لنفوق الاسماك التي تعد احد مصادر العيش لدى السكان.

الخبير في منظمة طبيعة العراق المهندس جاسم الأسدي قال في تصريح لصحيفة”الصباح” تابعته المستقلة: إن “سوء ادارة الملف المائي يشكل السبب الرئيس في تلوث مياه الاهوار فكلما نقصت امدادات المياه زاد التلوث إلى جانب خطر تدفق مياه الصرف الصحي من دون معالجة إلى المستنقعات المائية ومنها هور “الجبايش ‘ الذي يعد أكبر المستنقعات المائية في محافظة ذي قار”.

واضاف ان “تعريض بيئة الاهوار لخطر التلوث من دون إيجاد معالجات جذرية حقيقية وملموسة يضر بسمعتها ومكانتها الدولية بعد أن ادرجت في لائحة التراث العالمي إذ صار لزاما على الحكومة العراقية أن تبعد عنها خطر الاندثار والتلوث”.

ويضطر سكان الاهوار في محافظة ذي قار إلى قطع مسافات كبيرة من اجل العثور على مياه نظيفة من قلب الاهوار بعد أن تحولت مياه  بعض المستنقعات الى برك اسنة، وفي هذا الصدد اوضح  سند حاكم احد مربي الجاموس في اهوار الجبايش أن “تلوث مياه الاهوار جراء صب مبازل الصرف الصحي فيها أدى إلى نفوق الحيوانات التي نملكها وهي مصدر رزقنا الوحيد ونحن اليوم نجد انفسنا أمام خيار صعب فقد نضطر إلى هجرة مناطق الاهوار إلى الأبد ونتوجه للعيش في المدينة”. واضاف “ضاقت بنا السبل فتلوث المياه وشحتها على مدار العام يهدد وجودنا”. من جانبه، دعا مدير اهوار مشاريع ذي قار المهندس عدنان الموسوي الحكومة الاتحادية إلى العمل على معالجة مياه الصرف الصحي التي تصب في الاهوار الأمر الذي يعرض السكان والحيوانات إلى خطر كبير بسبب الملوثات التي تحملها مياه المجاري غير المعالجة.

واشار إلى أن “مركز انعاش الاهوار في المحافظة يعمل على تحسين نوعية المياه الواصلة الى هذه المناطق على الرغم من المعوقات التي تحول دون انجاز أعمالنا بالشكل المطلوب والذي يؤمن المياه النظيفة للسكان”.

التعليقات مغلقة.