ناشطون مدنيون يصعدون من حملتهم الوطنية لإكمال قانون الانتخابات

(المستقلة).. صعد ناشطون مدنيون عراقيون من حملتهم الوطنية على شبكات التواصل الاجتماعي، للضغط على مجلس النواب من اجل اكمال قانون الانتخابات واعتماد نظام الدوائر الانتخابية المتعددة.

وقال منظمو الحملة أن القانون الذي اقر في ٢٤ كانون الأول من العام الماضي، بقي حبيس الارادة السياسية داخل مجلس النواب منتظرا إكمال الملحق الخاص بالدوائر الإنتخابية المتعددة.

وأشاروا الى أن هذه الفعالية تعدّ من الاساليب الاحتجاجية السلمية وقد انطلقت منذ ١٢-٦-٢٠٢٠ مستهدفة الضغط على مجلس النواب لاكمال الملحق الخاص بالدوائر المتعددة الذي كان احد اهم مطالب ابناء الحراك الشعبي العام الماضي.

من جانبه قال المتحدث باسم الحملة محمد الدعمي ان هذه الفعالية ذات طابع خاص حيث اشركنا جميع فئات المجتمع وبمختلف الاعمار ومن جميع المواقع في بيوتنا واعمالنا بهدف توسيع دائرة الضغط واشراك القوى المجتمعية الخيرة في الفعاليات الوطنية.

واضاف من جهة اخرى تهدف الحملة الى غرس قيم المواطنة وحب الوطن عند النشء الجديد وهذه احدى الاهداف ضمن ادبيات الحملة.

وأكد ان الحملة غير متوقفة ولها اساليب احتجاجية عدة وفق توقيتات زمنية، والتصعيد السلمي مستمر حتى اكمال قانون الانتخابات للتوجه الى اكمال ما تبقى من المطالب المشروعة التي نادى بها ابناء التظاهرات.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.