منصب جديد لوسيم يوسف في الإمارات

المستقلة / أصدر مركز جامع الشيخ زايد بن سلطان بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، بيانًا بشأن الخطيب وسيم يوسف.

وأعلن المركز أن وسيم يوسف لم يعد بعد الآن إماماً وخطيبًا لمركز جامع الشيخ زايد الكبير، وذلك بعد أن تم تكليفه خطيباً لجامع الشيخ سلطان بن زايد الأول.

 

يذكر أن وسيم يوسف من مواليد مدينة إربد بالأردن سنة 1981م، وحصل على الجنسية الإماراتية في عام 2014، وكان خطيباً لجامع الشيخ زايد الكبير منذ عدة سنوات.

 

وقبل ايام نشر وسيم يوسف، مقطع فيديو يشكو فيه من معاملة الإماراتيين له، فيما قال عميد المحامين الإماراتيين إن الهجوم ضد “يوسف” يأتي غيرة على الدين الإسلامي، نافياً وجود أي خصومة شخصية معه.

 

وفي التفاصيل، حاول الداعية المثير للجدل تبرير رفعه قضايا ضد “من أساؤوا إليه من داخل الإمارات على مواقع التواصل”، زاعماً انه مستعد للتنازل عن تلك القضايا في حال اعتذر المدّعى عليهم وأبدوا الندم.

 

وأسهب “يوسف” في الحديث عن تعرض ابنه للتنمر من قبل الطلبة الإماراتيين، مطالباً مدرسي نجله بألا يذكروا اسم والده عندما ينادونه، والاكتفاء بـ”زايد يوسف”، دون الإشارة إلى اسم والده “وسيم”.

 

وأشار إلى أنه باع سيارته لدفع مصاريف القضية، موضحاً أن السيارة الحالية التي يقودها هي من طرف صديق “شعر بالشفقة عليه”، مطالباً بـ “عدم شتمه وأذيته من أجل أمه التي في البيت”.

التعليقات مغلقة.